هل ينجح نجوم مسرح مصر في العودة للواجهة وتجديد الدراما؟

هل ينجح نجوم مسرح مصر في العودة للواجهة وتجديد الدراما؟

المصدر: فاطمة علي - إرم نيوز

تحقيق النجومية ليس بالأمر السهل، فمن الممكن أن يقدم فنان عددًا كبيرًا من الأعمال، دون أن يحقق أي نجاح، ونجوم مسرح مصر لمع نجمهم من خلال العروض التي يقدمونها، لكن مع الوقت بدأ يمل الجمهور من تكرار الجمل المستهلكة لهم.

وهذا العام تعاقد 3 من نجوم المسرح على بطولة أعمال درامية، فهل سيحققون النجاح بعيدًا عن العبارات المستهلكة؟ ومن يستحق البطولة ومن لا يصلح لها؟.

يرى الناقد طارق الشناوي، أن أبطال مسرح مصر علي ربيع ومصطفى خاطر وحمدي الميرغني لهم تجارب في السينما والفيديو لم تكلل بنجاح رقمي طاغٍ ليتم تدشين نجم كوميديا استثنائي في الفترة الأخيرة، وعلى سبيل المثال ”محمد هنيدي ومحمد سعد وأحمد حلمي“ حققوا نجاحًا كبيرًا في السينما، والناتج كان تحقيق أرقام مرتفعة في شباك السينما، وتم تعميدهم كنجوم، لكن أبطال مسرح مصر لم يحققوا ذلك.

وأضاف في تصريحات خاصة لإرم نيوز أن الفنان علي ربيع حصل على أكثر من فرصة فنية في السينما كبطل، لكنه لم يحقق النجاح المأمول، وحمدي الميرغني من الصعب أن يصبح نجمًا أو بطلًا مطلقًا، لكنه ينجح في الأدوار الثانية كصديق البطل، ومصطفى خاطر مؤهل لتحقيق النجاح، حيث يقدم كوميديا فيها نعومة، أما كوميديا مسرح مصر فهي خشنة، وله فرصة للنجاح في السينما والفيديو، ومؤهل للنجومية لأن بداخله ممثلًا جيدًا وهذا مهم لتحقيق النجاح.

وتقول الناقدة خيرية البشلاوي إنه لا يوجد أي ممثل يستطيع أن يحقق النجاح دون وجود نص جيد وإنتاج جيد يتفق مع الهدف، حتى لو كان الزعيم عادل إمام نفسه، وكل أبطال مسرح مصر قدموا عملًا استطاعوا من خلاله لفت الانتباه من خلال تقديم شو مضحك، ولا يمكن الحكم على مدى نجاح أي منهم في الدراما، لأن النجاح له شروط، منها الموهبة وترجمة النص، لكن العمل الجماعي جماهيري وينتمي إلى فكرة فنون الأداء التعبيري.

وأضافت لإرم نيوز أن أبطال المسرح عندهم التجربة والموهبة، ولو لم يحسنوا اختيار النص سيفشلون، بحانب أن ثقافة الممثل مهمة لأنه حتمًا سيحسن الاختيار.

ويرى الناقد محمود قاسم أن نجوم مسرح مصر أتت إليهم الشهرة بشكل سريع، وبعضهم قدم أعمالًا فنية بعيدًا عن المسرح بشكل خفيف، وبعضهم أصبحوا نجومًا.

وأضاف لإرم نيوز أن الفنان مصطفى خاطر نجم كوميديا في المستقبل ويستطيع أن يقدم أشكالًا فنية أخرى بعيدًا عن الكوميديا، ومسلسل هربانه منها كان شاهدًا على موهبته لأنه قدم أكثر من شكل ودور مختلف، أما علي ربيع وحمدي الميرغني فقد قدما تجارب فنية بهدف المال، ولم يفكرا في المستقبل بقدر تفكيرهما في الحاضر، وعلى سبيل المثال هنيدي وأشرف عبدالباقي، لم يحلما بالحصول على بطولة وقت ظهورهما، وشاركا في أعمال بشكل خفيف، حتى تم التأكد من موهبتهما فحصلا على البطولة.

وتابع لإرم نيوز أن نجوم مسرح مصر فرصة نجاحهم في الدراما تحتاج إلى نص ومخرج جيد، موجهًا رسالة إلى علي ربيع بأن عليه أن يفرق بين الممثل والشخص الذي يستخف دمه، مؤكدًا أن صوت ضحكات الجمهور يسكره، وعليه أن يلحق الفرصة قبل فوات الأوان، لأنه أبهر الناس في البداية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة