المهرجان الدولي للفنون التشكيلية في تونس.. معانقة للفن والجمال – إرم نيوز‬‎

المهرجان الدولي للفنون التشكيلية في تونس.. معانقة للفن والجمال

المهرجان الدولي للفنون التشكيلية في تونس.. معانقة للفن والجمال

المصدر: ساسي جبيل - إرم نيوز

أعلنت الهيئة المديرة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية بالمحرس، في محافظة صفاقس، عن الاستعدادات الحثيثة للاحتفاء بفعاليات الدورة(29) التي ستنطلق يوم 24 يوليو الجاري على أن تختتم يوم 31 من ذات الشهر.

هذه الدورة الجديدة للمهرجان ستخصّص جانبا من أنشطتها للمجالات الفنية والجمالية المعهودة للمهرجان الدولي للفنون التشكيلية، وذلك بمشاركة عدد هام من الفنانين التشكيليين والنقاد والناشطين في الفن من عديد البلدان العربية والأجنبية, وفق بيان الهيئة المديرة.

وأضاف البيان أن الدورة 29 ستكون مثل الدورة السابقة, على مستوى المشاركات العربية والدولية الواسعة, ستسجل كل من ليبيا والجزائر والمغرب والعراق ولبنان وفلسطين والأردن وسوريا ومصر وجزرالموريس والسودان إلى جانب تونس فضلا عن البلدان الغربية الأخرى مثل فرنسا وايطاليا واسبانيا وغيرها.

وأكدت الهيئة المديرة أن الدورة الجديدة ستكون تحت شعار: ”المحرس، ورشة عربية للإبداع“، على أن تتمحور ورشات هذه الدورة حول الخط العربي والفسيفساء.

 وأشار البيان إلى أنه وبعد دورة النحت يكون المجال لفنون الخط العربي والفسيفساء ضمن الاهتمام بمختلف الفن والجماليات، حتى يكون اللقاء السنوي بين الفنانين التشكيليين التونسيين والأشقاء العرب والأجانب بمدينة ”المحرس“ الجميلة التي تسع الفنون التشكيلية عبر الندوات والمعارض والورشات والأنشطة الأخرى التي ستتوزع بين القاعات والشاطئ وأيضا الشارع.

وأوضحت الهيئة المديرة أن فعاليات المهرجان الدولي للفنون التشكيلية بالمحرس, تعتبر هي اللقاء العربي والدولي الكبير الذي يجمع الفنانين لتبادل الخبرات والتجارب الفنية وإطلاق الحوار الفني والجمالي والثقافي، بين كل الوافدين ومن مختلف جهات الأرض على مدينة المحرس التي سيكون فيها البريق ساطعا لتونس بتوهجها عبر تاريخها العريق وأيضا من خلال حوار الثقافات والحضارات.

وأكد البيان أن الدورة السابقة اهتمت بالنحت للمحترفين والخزف للأطفال إلى جانب ترميم المنحوتات الموجودة مقابل توغل الندوة الفكرية في ثنايا الفن الذي ينسج الفضاء البيئي والبيئة تنسج الفن.

 وبينت الهيئة أنه وإن تعددت الرؤى لتبرز دور الفن في بيئته وتأثيراته الجمالية والحسية وخاصة في تشكيل الوعي باللحظة التاريخية ودلالاتها في الزمان والمكان, فضلا عن  العروض الموسيقية والفرجة الممتعة والسهرات الشعرية, فإن مفاجآت هذه الدورة ستلقي بظلالها على التنوع والتميز.  

   

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com