فرنسا.. جامعة باريس تعرض أعمالاً فنية لمعتقل سوري سابق

فرنسا.. جامعة باريس تعرض أعمالاً فنية لمعتقل سوري سابق

المصدر: وائل ملا – إرم نيوز

احتضنت جامعة باريس الثامنة ”جامعة الثورة الفرنسية“ في العاصمة الفرنسية، يوم الخميس، معرضاً فنياً للمعتقل السوري السابق شيار خليل، حيث عُرضت لوحاته التي رسمها أثناء فترة اعتقاله في العاصمة السورية دمشق من قبل النظام السوري، والتي أنجزها بأدوات بسيطة داخل الزنزانة وتمكن من تهريبها للخارج.

وحول ماهية اللوحات وظروف إنجازها وعن تفاصيل مشاركته، تحدث شيار خليل لإرم نيوز قائلاً: ضمن ”يوم سوري كامل“ أقامته جمعية ”مدى“ التي تهتم بالشأن السوري عُرضت هذه اللوحات وذلك بالتزامن مع محاضرة ألقيتها عن الاعتقال وعصيان سجن حماة المركزي الأخير، بحضور عدد من الطلاب والصحفيين“.

وأضاف: قمت برسم هذه اللوحات خلال فترة تواجدي في سجن ”عدرا“.

وأوضح بحكم أنّ سجن عدرا هو سجن مدني فيستطيع المعتقل الحصول على بعض الأقلام والمواد الخفيفة للرسم، وكنت أفعل ذلك عن طريق المحامين وزيارات الأصدقاء لي، وقمت بتهريب اللوحات ذات الحجم الصغير عن طريقهم.

وعن صعوبة إنجاز هكذا أعمال ضمن المعتقل والمواد البسيطة المستخدمة في اللوحات، قال شيار: استخدمت عدة مواد أولية في السجن، المادة الأساسية كانت معجون الأسنان مع خلطه بأحبار الأقلام الملونة التي أحصل عليها، قشر البيض، صابون مبشور، شاي، قهوة، كمون، قشر برتقال، ومادة الآلتيكو اللاصقة التي كنت أحصل عليها عن طريق الشرطة.

وعن مواضيع أعماله الفنية والرسالة التي يريد إيصالها من خلالها، بيّن شيار: تتحدث كل لوحة عن عالم آخر غير الذي نعيشه، فكل لوحة تتحدث عن معتقل ما مازال في أقبية دمشق يعاني الموت والتعذيب إلى الآن، هذه اللوحات هي الأرواح التي استطعت أن أنقلها للخارج، فهي عذابات المعتقلين وأفراحهم، حزنهم وموتهم، وأحاديثهم داخل تلك المعتقلات.

وشيار خليل إعلامي وحقوقي كردي سوري يقيم في فرنسا منذ أشهر، كان قد اعتقل في 2013 في دمشق مع مجموعة من الناشطين السوريين على خلفية نشاطاتهم في الثورة السورية، حيث كان يعمل مراسلاً تلفزيونياً بشكل سري لإحدى الفضائيات العربية، وأفرج عنه قبل أشهر قليلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com