أطفال يقرأون معصوبي العينين بفضل العين الثالثة

أطفال يقرأون معصوبي العينين بفضل العين الثالثة

المصدر: مدني قصري – إرم نيوز

هؤلاء الأطفال هم جزء من مدرسة بديلة صغيرة في إسيكس وهي مقاطعة إنجليزية تقع شرق إنجلترا قرب العاصمة لندن.

وفي هذه المدرسة يتلقَّى التلاميذ الدروس أساسًا وهم معصوبو العينين، حتى يتعلموا كيفية تفعيل العين الثالثة، وكيف ينظرون إلى الأشياء من خلال عُصابات الأعين.

وهؤلاء الأطفال قادرون على فعل أي شيء تقريبًا وأعينهم مغطاة تمامًا بعصابات. وهم قادرون على قراءة الكتب، وممارسة الألعاب، ورسم صور مماثلة لتلك التي وُضعت أمامهم قبل أن توضع العصابات على أعينهم، وعلى فعل أشياء هائلة أكثر من كل ذلك بكثير. وقد ثبُت من خلال هذه التجارب أن بعض التلاميذ يمتلكون قدرات عقلية أكبر من غيرهم.

إمكانيات لا تصدَّق

هؤلاء الأطفال بإمكانهم أن يروا حرفيًا من خلال العصابات، وحتى من خلال ورقة عبر العين الثالثة. وهذا دليل على إمكانيات الإنسان التي لا تصدَّق.

وفي تقريرها تقول مجلة espritsciencemetaphysiques إن المشكلة التي تحول دون انتشار هذه الطريقة، وفقًا لبعض الدراسات والآراء، تكمن في حقيقة أن الكثير من الناس يميلون بسرعة إلى تشويه ”سمعة“ هذه الطريقة. على الرغم من أن الكثير من الناس يؤكدون بالفعل أنهم قادرون على الرؤية من خلال عصابات، بعد التأكد من عدم شفافيتها.

من ظواهر خارقة إلى أمر مألوف

وقد ذهب كثير من الناس إلى حد افتراض أن التجربة بكاملها مجرد سيناريو مفتعل، وأن جميع التلاميذ مجرد ممثلين. ولكن الأمثلة الكثيرة التي لا حصر لها سرعان ما بدّدت شكوك هؤلاء المرتابين.

ويرى الخبراء أنه بعد رفع الستار عن حقيقة العين الثالثة بشكل جماعي، يمكننا عندئذ أن نفهم أن هناك واقعًا أعمق بكثير مما يبدو عليه، ومن ثم ستصبح هذه الظاهرة وغيرها من الظواهر ”الخارقة“ أمرًا مألوفًا.

أفضل فترة لفتح العين الثالثة

يقول المعلّمون الذين يديرون هذه البرنامج في مدرسة إسيكس إن أفضل وقت لتعليم الأطفال هذه المهارات هي ما بين عمر 6 سنوات و 12 سنة.

ويقول الخبراء إن هذه القدرات تنشط في هذا العمر على الخصوص لأن ردود فعل الجسم العاطفي لدى الأطفال تكون جدًا فعالة في هذه المرحلة العمرية. ولأن المنطق والتفكير النقدي في هذه المرحلة ليسا من الأساليب المستخدمة لديهم لإدراك الواقع. فهم في هذا العمر على الخصوص في وئام مع أنفسهم، وهم غير مبرمجين بعدُ من قبل المجتمع على ”الحياة الطبيعية“.

متاحة للجميع

ويؤكد الخبراء أن طريقة إدراك الأشياء عن طريق العين الثالثة متاحة للجميع، لكنها أسهل تعليمًا للفئة العمرية بين 6 سنوات و12 سنة. ولكن إذا كان الشخص قد تأثر بشدة بالاعتقاد بأن القدرة النفسية مجرد خدعة أو كذبة، فعلى الأرجح أنه لن يكون قادرًا على إطلاق العنان لقدرات العين الثالثة.

ويجب علينا أن ندرك المفهوم الأساس، القائم على فكرة أن الرؤية لا تعني الاعتقاد، وأن الاعتقاد يتيح الرؤية. فالأطفال ليس لديهم أي مشكلة مع حقيقة ”الاعتقاد“، لأنهم يعيشون في المقام الأول في قلب خيالهم، ولذلك فمن السهولة بمكان بالنسبة لهم الاستفادة من هذه القدرات الخفية، وهي القدرات التي نملكها جميعًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com