الكشف عن هوية المرأة التي قطع فان جوخ أذنه لأجلها

الكشف عن هوية المرأة التي قطع فان جوخ أذنه لأجلها

المصدر: متابعات – إرم نيوز

سلطت صحيفة ”The Art“ البريطانية الضوء على قصة قطع أذن فان جوخ، كاشفة عن اسم المرأة التي حصلت على أذن الفنان الهولندي بعد 130 عاماً من قطعها في باريس.

وكان الفنان جوخ وهو أشهر رسام هولندي عاش في الفترة بين (1853 – 1890)، قَطع أُذنه وأرسلها إلى فتاة كان يحبها في حين لم تكن هي تبادله نفس الشعور، غير أنها عندما التقته في إحدى المرّات قالت له إن أذنه جميلة، وما كان من الفنان إلا أن أرسل أذنه داخل ظرف على شكل رسالة، قبل أن يُقدم على الانتحار في وقت لاحق.

الفتاة، وفق ما نقلت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية عن “ ”The Art تدعى غابرييل بيرلاتيير، مشيرة إلى أن جوخ قدم أذنه لها في 23 ديسمبر / كانون الأول  العام 1888.

ذكر الفتاة جاء في كتاب جديد نشر الأسبوع الماضي حمل عنوان ”أذن فان جوخ: القصة الحقيقية“، وفيه ذكرت المؤلفة ”برناديت ميرفي“ أنها وعدت أحفاد بيرلاتيير بأن تحتفظ بسرية الاسم، غير أن الصحيفة استطاعت أن تحدد هويتها من خلال البحث في سجلات معهد ”باستير“ بباريس.

كتاب ميرفي يشير إلى تفاصيل علاج بيرلاتيير بمعهد باستير من داء الكلب في أوائل العام 1888 بعد أن تعرضت لعضة كلب. وقد تم اصطحابها، وهي ابنة المزارع التي تعيش بالقرب من أرل في بروفنس، إلى باريس وقام بتطعيمها بلقاح جديد مضاد لداء الكلب أنقذ حياتها.

علاج بيرلاتيير أثقل أسرتها بالديون ما أجبرها على العمل نادلة في أحد بيوت الدعارة في شارع ”بودارل“، وكانت صغيرة على أن تصبح عاهرة مسجلة، بحسب ما كتبته ميرفي.

تقرير الصحيفة البريطانية أشار إلى أن فان جوخ قطع أذنه بعد أن عانى من انهيار عصبي وعقلي، وعثرت الشرطة عليه في اليوم التالي وتم علاجه، لينتجر في العام 1890.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com