فيلم “الكلاسيكو” العراقي ومخرجه يشاركان في مهرجان إسرائيلي بحيفا

فيلم “الكلاسيكو” العراقي ومخرجه يشاركان في مهرجان إسرائيلي بحيفا

يُعرض الفيلم العراقي “الكلاسيكو” في مهرجان حيفا للأفلام هذه الأيام، وقد وصل مخرج الفيلم هالكاوت مصطفى إلى إسرائيل، لمصاحبة فيلمه أثناء العرض.

وكان الاختيار وقع على “الكلاسيكو” ليمثل العراق في مسابقة الفيلم الأجنبي بمهرجان الأوسكار، والفيلم يتنافس على هذه الجائزة، رغم التاريخ المعقد بين العراق وأمريكا، ورغم أجواء الحرب التي تسود العراق والقصف الجوي، إلا أن قصة الفيلم أبعد عن هذا الواقع.

وحسب موقع صحيفة “كالكاليست” الاقتصادية الإسرائيلية، فإن قصة الفيلم من أجمل ما يعرض في مهرجان حيفا للأفلام هذا العام، وتدور حول شاب يدعي إيلان، وهو قصير القامة ومغرم بفتاة اسمها جونا، ويقوم برحلة خطيرة إلى أسبانيا برفقة شقيقة – قصير القامة أيضاً – لمقابلة كريستيانو رونالدو، وذلك من أجل إثارة انتنباه والد جونا العاشق لفريق ريال مدريد والحصول على موافقته للزواج بابنته.

ونقلت الصحيفة عن هالكوت مصطفى، مخرج الفيلم العراقي، الذي وصل إلى إسرائيل برفقة فيلمه في مهرجان حيفا “أنا أكره السياسة، فأنا أريد أن أصنع أفلاماً عن الناس، وعلى الرغم من أن أحداثه تدور في العراق، إلا أن الكلاسيكو بالنسبة لي هو قبل أي شيء، فيلم عن الإنسانية”.

المخرج يثني على دعم إسرائيل للأكراد

وكان مصطفى وصل إلى إسرائيل قادماً من النرويج، حيث انتقل للعيش فيها في سن 15 عامًا مع عائلته التي هاجرت من أقليم كردستان العراق، وقد قرر مصطفى أن يشتغل بالسنيما، وفي سياق حديثه عن سبب توجهه إلى السنيما قال: “عندما كنت صغيرًا رأيت نتائج حرب الخليج، وقد عشت الجزء الحزين والمأساوي للبشرية، ثم رأيت حياة مختلفة جداً في أوروبا، وقد ساعدتني السينما على أن أجد نفسي بين هذين العالمين، وأن أعبر عن نفسي وأنفس عن الضغوط”.

وبحسب الصحيفة، فإن دعوة مهرجان حيفا، كانت مصدر سعادة للمخرج الشاب، إذ أثنى على إسرائيل قائلاً: “إن كبار السن من الأكراد لديهم منظومة علاقات خاصة جداً مع إسرائيل، فيعضهم يقول إنه إذا كان لكردستان صديق حقيقي في العالم فهو إسرائيل، وهم لا ينسون أن أريئيل شارون دعم استقلالنا”.