ثقافة

في الذكرى الـ 125 لإنتاج أول فيلم سينمائي.. كل دور العرض مغلقة برعب "الكورونا"
تاريخ النشر: 24 مارس 2020 9:57 GMT
تاريخ التحديث: 24 مارس 2020 9:57 GMT

في الذكرى الـ 125 لإنتاج أول فيلم سينمائي.. كل دور العرض مغلقة برعب "الكورونا"

  يصادف الأسبوع الحالي الذكرى السنوية ألـ 125 لإنتاج أول  فيلم بتاريخ السينما العالمية، والذي  حمل في حينه اسم " العمال وهم يغادرون مصنع لوميير". ففي الثاني والعشرين من مارس 1895 عرَض "الأخوان  لوميير" شريطهما المتحرك الذي جرى تصويره بخامة 35 ملم وبسرعة 16 لقطة بالثانية. وفيه صوَّرا زحمة خروج العمال من المشغل، ليُشكّل الشريط بداية تاريخ جديد للثقافة الإنسانية، كما  قالت صحيفة "اندي واير" المتخصصة. https://www.youtube.com/watch?time_continue=66&v=DEQeIRLxaM4&feature=emb_logo  وخلال فترة قصيرة أنتج الأخوان لوميير، في ليون، مجموعة من الأشرطة المماثلة تحت عناوين مثل"إفطار الطفل" و"القفز على السجادة".  لكن  الفيلم السينمائي المتضمن نصوصا سردية، تأخر حتى عام 1903 عندما انتجه ادوين بورتر

+A -A
المصدر: إرم نيوز

  يصادف الأسبوع الحالي الذكرى السنوية ألـ 125 لإنتاج أول  فيلم بتاريخ السينما العالمية، والذي  حمل في حينه اسم “ العمال وهم يغادرون مصنع لوميير“.

ففي الثاني والعشرين من مارس 1895 عرَض ”الأخوان  لوميير“ شريطهما المتحرك الذي جرى تصويره بخامة 35 ملم وبسرعة 16 لقطة بالثانية. وفيه صوَّرا زحمة خروج العمال من المشغل، ليُشكّل الشريط بداية تاريخ جديد للثقافة الإنسانية، كما  قالت صحيفة ”اندي واير“ المتخصصة.

https://www.youtube.com/watch?time_continue=66&v=DEQeIRLxaM4&feature=emb_logo

 وخلال فترة قصيرة أنتج الأخوان لوميير، في ليون، مجموعة من الأشرطة المماثلة تحت عناوين مثل“إفطار الطفل“ و“القفز على السجادة“.

 لكن  الفيلم السينمائي المتضمن نصوصا سردية، تأخر حتى عام 1903 عندما انتجه ادوين بورتر تحت اسم ”السطو الكبير على القطار“.

 وسجلت الصحيفة مفارقة ملفتة تتمثل في أن الذكرى الـ 125 لإنتاج أول فيلم سينمائي، تحل في وقت جرى فيه إغلاق كل دور السينما والمسرح في العالم، تحت ضغط الرعب من جائحة الكورونا، وهي التي تبدو أنها ستكون بداية تاريخ أممي جديد لا أحد يستطيع  الجزم بمواصفاته، حسب تعبيرها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك