ذاكرة آلة كاتبة تفتح بابا للتجديد في رواية ”مرسال“ للمصري محمد راجح – إرم نيوز‬‎

ذاكرة آلة كاتبة تفتح بابا للتجديد في رواية ”مرسال“ للمصري محمد راجح

ذاكرة آلة كاتبة تفتح بابا للتجديد في رواية ”مرسال“ للمصري محمد راجح

المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

تفتح رواية ”مرسال“ الصادرة حديثا، للكاتب المصري محمد صلاح راجح، بابا للتجديد في الرواية العربية، بالاستعانة بتقنية أنسنة الأشياء، والغوص في ذاكرة آلة كاتبة عتيقة.

”لقد أمضت هذه الآلة الكاتبة كل حياتها في مصحة عقلية“؛ فكرة صادمة يطرحها راجح في رواية ”مرسال“، التي تتطرق لحكاية كاتب وسيناريست متوسط النجاح والشهرة، يعمل مدرسا للسيناريو في أكاديمية خاصة للفنون (كرييشن أرت).. منعزل ومطلق ويعاني من سدة الكتابة.

ويحمل بطل الرواية جرحا قديما هو حب طليقته الذي لا يستطيع أن يتخلص منه، على الرغم من هجرها له.

وتستحوذ على بطل الرواية فكرة أن جميع الكتاب الكبار لديهم صور مع آلات كاتبة؛ وفي جولته يعثر على متجر غير عادي، ووسط التحف والمشغولات، يجد ضالته في آلة كاتبة عتيقة، لا يستطيع الكتابة عليها.

ويعود لرتابة حياته العادية، إلى أن تفاجئه الآلة الكاتبة بحكايات تكتبها له؛ هذه الحكايات متماسة مع شخوص يعرفهم أو سمع عنهم، ما يغير رؤيته للحياة وعلاقاته بمن حوله، تلك الآلة أمضت كل حياتها في مصحة عقلية.

وتسرد الآلة العجيبة حكايات عدة؛ منها حكاية ”عن الفن“ التي تسرد سيرة مسرحي فاشل يطارده التصفيق مدويا في عقله الباطن دون توقف، ليصاب بلوثة ويثقب أذنيه، هربا من التصفيق الحار.

وفي حكاية ”عن الحب“ تسرد الآلة الكاتبة هوس عجوز محب للتحف، بفتاة صغيرة، ليصل إلى مرحلة الإقدام على القتل من أجلها.

حكاية أخرى ”عن الخيانة“ نقرؤها في الرواية، عن زوج ثري يؤدي به حلمه بجنة الحب، إلى فعل ما لم يكن يتخيله أبدا، بعد تعرضه للخيانة الزوجية.

وفي حديث خاص لـ“إرم نيوز“؛ قال راجح، إن ”الكتابة لدي لا تحتاج إلى حافز؛ هي كالتنفس، أنا آكل وأشرب وأنام وأتنفس وأكتب، أما عن فكرة رواية (مرسال)، فقد نبعت من قراءتي لواحد من أكثر كتابي المفضلين على الإطلاق وهو (تشارلز بوكوفسكي)، ولهذا سر صغير، سأعلنه فيما بعد“.

وأضاف: ”في (مرسال) انتهجت العصف الذهني في الكتابة، هذه الحمم التي تستعر في قلب الفنان بحثا عن فهم الحياة والبشر، صراع داخلي محموم. فكرت كثيرا هل هي رواية حدث أم شخص، بالطبع هي ليست رواية مكان، قبل أن أستقر بضمير مطمئن على أنها رواية شخص، (طارق مرسال) فرض نفسه علي بطريقة كاسحة“.

وأوضح راجح، في حديثه لـ“إرم نيوز“: ”كنت أتخيل أنني بشكل ما أخاطب هؤلاء ممن أمضوا –عمليا- أنصاف أعمارهم في الحياة، ما اكتسبوه من نضج في صراعهم مع الزمن، وجعلهم يدركون الفن الحقيقي حين يمس أرواحهم، لكن القاعدة انكسرت في حفل التوقيع، فوجئت بأن كل جمهور الرواية تقريبًا لم يتموا عقدهم الثاني بعد، أو فعلوا بالكاد، هذا أسعدني حقا، وأتمنى أن يأخذوني معهم وهم يكبرون، أن أظل راسخا في وجدانهم“.

ورواية ”مرسال“ من منشورات دار إبييدي، مصر- المملكة المتحدة، في كانون الثاني/ يناير الماضي، وتقع في 207 صفحات من القطع المتوسط.

الكاتب في سطور

محمد صلاح راجح؛ كاتب وسيناريست مصري، يبلغ من العمر 38 عاما، عضو عامل باتحاد كتاب مصر، يعمل مدرسا للسيناريو.

سبق أن صدر له أربعة كتب؛ المجموعة القصصية ”عندما يتكلم الصمت“ عام 2011، وسينارواية ”ربع مواطن“ عام 2013، ورواية ”هَبْ يَكّ“ عام 2014، والمجموعة القصصية ”يبقى وحيدا“ عام 2019.

وله أعمال درامية عدة؛ منها المسلسل الإذاعي ”رابع جار“ عام 2018، من بطولة أحمد عيد ولطيفة، والمسلسل التلفزيوني ”عقار 24“ تحت التنفيذ من إنتاج سبوت 2000.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com