الإمارات تستعد للمشاركة في مهرجان ”الجنادرية 31“ بفعاليات ثقافية وتراثية مميزة

الإمارات تستعد للمشاركة في مهرجان ”الجنادرية 31“ بفعاليات ثقافية وتراثية مميزة

المصدر: أبوظبي- إرم نيوز

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة في فعاليات الدورة الواحدة والثلاثين للمهرجان الوطني للتراث والثقافة ”الجنادرية“ الذي يقام في الرياض بالمملكة العربية السعودية، خلال الفترة الممتدة من الأول إلى الـ 17 من شباط / فبراير المقبل، وذلك بجناح تشرف عليه هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وبالتعاون والتنسيق مع مختلف الجهات والمؤسسات المعنية بالسياحة والثقافة والتراث في الدولة.

وسيقدم جناح دولة الإمارات -طيلة أيام المهرجان- فعاليات متنوعة تعكس ما تزخر به الدولة من مقتنيات تراثية وتنوع ثقافي وموروث شعبي.

وقال مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، سيف سعيد غباش: ”تعكس مشاركتنا في مهرجان الجنادرية الـ 31 عمق العلاقات الثقافية والتاريخية التراثية المميزة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وبخاصة أنّ السياحة في الإمارات تنفرد بميزة كونها تتوافق مع العادات والتقاليد الخليجية بجانب قربها من المملكة، مع وجود خيارات متعددة للسياحة، حيث السياحة البحرية والبرية والمهرجانات والأسواق والمراكز التجارية المتعددة، كما وتندرج هذه المشاركة في إطار حوار الثقافات وتعزيز جهود التواصل بين أركان التراث الثقافي البدوي الأصيل“.

وأضاف غباش: ”نحرص من خلال مشاركاتنا المحلية والدولية في الفعاليات والمهرجانات الثقافية التراثية على تعزيز المعرفة بتراثنا العريق باعتباره أحد أهم مكونات الهوية الوطنية الإماراتية التي تراكمت وتفاعلت مع بيئتها على مدى آلاف السنين، انطلاقاً من الرؤية التكاملية لقيادتنا الرشيدة والتي تجمع بين استشراف المستقبل والسعي للتحديث والتطوير وبين الحفاظ على الهوية الثقافية والموروث المادي والمعنوي، ومواصلة الجهود الرامية لصون التراث الثقافي وتعزيز سبل حمايته والحفاظ عليه من الاندثار، بما يتماشى مع قانون التراث الثقافي لإمارة أبوظبي“.

ويشتمل الجناح على ركن الحياة البدوية، وركن البيئة البحرية، بالإضافة إلى العديد من الأنشطة التراثية التقليدية الشعبية من بينها استعراضات فلكلورية، ورقصات شعبية تقليدية إماراتية، وإعداد القهوة العربية، والأكلات الشعبية، وعروض حية مباشرة على المسرح.

كما يتضمن ركنًا خاصًا لمعارض الصور الفوتوغرافية والفنون التشكيلية، التي تجسد عمق العلاقات الإماراتية السعودية، بالإضافة إلى مجموعة من الصور التي تقدم معلومات عن تاريخ دولة الإمارات، ويضاف إليها مدينة العين لأهميتها التراثية والثقافية والتاريخية والاجتماعية. إلى جانب معرض صور عن التراث الإنساني الاجتماعي، إذ يتم من خلاله تسليط الضوء على أنماط الحياة المتنوعة وبعض المنتجات والحرف التقليدية التراثية.

وتأتي مشاركة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة للمرة الرابعة عبر جناح مصمم من العمارة الطينية التقليدية يمتد على مساحة 4800 متر مربع، بهدف الترويج السياحي والثقافي للمحتوى التراثي الأصيل لدولة الإمارات العربية المتحدة وتعزيز مكانة أبوظبي كمركز ثقافي تراثي سياحي رائد في المنطقة، مع تسليط الضوء على العناصر الثقافية التراثية التقليدية الإماراتية التي تم إدراجها على قائمة اليونسكو للتراث الثقافي غير المادي للبشرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com