احتجاجًا على بعض الأسماء.. النائب الكويتي عمار العجمي يعتذر عن المشاركة في الحكومة الجديدة

احتجاجًا على بعض الأسماء.. النائب الكويتي عمار العجمي يعتذر عن المشاركة في الحكومة الجديدة

أعلن النائب الكويتي في الدائرة الثالثة عمار العجمي اعتذاره عن العمل في الحكومة الجديدة التي يترأسها الفريق أول متقاعد الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، عقب ساعة من إصدار مرسوم بتشكيل الحكومة.

وتم تعيين العجمي وزيرًا للأشغال العامة ووزيرًا للكهرباء والماء والطاقة المتجددة، للمشاركة في الحكومة الجديدة كـ "وزير محلل"، وهو لقب يطلق على النائب الذي يتم تعيينه في الحكومة.

وعرفت الكويت منذ تأسيس مجلس الأمة (البرلمان)، العام 1963، مشاركة أحد أعضاء المجلس على الأقل في التشكيل الوزاري.

وبرر النائب العجمي، وهو من النواب السلفيين، اعتذاره برفضه وجود بعض الأسماء في التشكيل الجديد، بحجة "فقدانهم الثقة الشعبية، وعدم احترامهم للدستور".

وقال العجمي في تغريدة عبر حسابه على "تويتر": "خدمة أهل #الكويت شرف مرتبط بفريق متجانس صادق يتحمل المسؤولية ويحترم الدستور، ولما كان الفريق الحكومي يحتوي على بعض العناصر التي خسرت الثقة الشعبية ومتيقن أنها لا تحترم الدستور.. فإنني أعتذر عن العمل معها كفريق واحد، علمًا بأنني سبق وطلبت الأسماء وحُجبت عني".

ولم يشر العجمي إلى أسماء الوزراء الذين يرفض العمل معهم، علمًا بأن الحكومة الجديدة المؤلفة من 15 وزيرًا ضمت 6 وزراء من الحكومة السابقة التي تم تشكيلها قبل شهرين.

وتم الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة، وهي الحكومة 41 في تاريخ الكويت، مساء الأربعاء، حيث صدر مرسوم أميري بتشكيلها عقب ساعات من إصدار مرسوم أميري بإعادة تعيين الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح رئيسًا للحكومة.

ويأتي تشكيل هذه الحكومة الجديدة تزامنًا مع إجراء الانتخابات البرلمانية، التي أسفرت عن تغيير في المجلس الحالي بنسبة 54% عن المجلس السابق الذي تم حله قبل شهرين، قبل أن يتم عمره القانوني إثر الأزمة المستعصية بينه وبين الحكومة.

وبحسب الدستور الكويتي، يتم تعيين حكومة جديدة عند بدء كل فصل تشريعي، وفقًا لنص المادة 57 من الدستور التي تقول: "يعاد تشكيل الوزارة على النحو المبين بالمادة السابقة (56) عند بدء كل فصل تشريعي لمجلس الأمة".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com