الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش
الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريشرويترز

دعوة غوتيريش لتفعيل "المادة 99".. هل تفضي لإسكات صوت الرصاص في غزة؟

أثارت دعوة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، لتفعيل المادة 99 من ميثاق المنظمة الدولية، التساؤلات بشأن أهمية تلك المادة، وما إذا كان من الممكن بالفعل أن تفضي إلى وقف الحرب في غزة.

وفي رسالة غير مسبوقة لمجلس الأمن، حذّر غوتيريش، من "انهيار كامل ووشيك للنظام العام بقطاع غزة، الذي يتعرض لقصف إسرائيلي مستمر"، مشددًا على ضرورة إعلان وقف إنساني لإطلاق النار بالقطاع، ومتطرقًا في الوقت ذاته للمادة 99 من ميثاق المنظمة.

استخدامها مهم على الساحة الدولية

الخبير في القانون الدولي رائد بدوية، يرى أن "المادة التي استخدمها غوتيريش، تجيز للأمين العام بلفت نظر مجلس الأمن الدولي، على وجود نزاع دولي يهدد السلام والأمن الدوليين".

وأوضح بدوية في حديث إلى "إرم نيوز"، أنه "رغم أهمية استخدامها، إلا أن الرسالة غير ملزمة لمجلس الأمن من أجل الرد عليها"، مضيفًا: "هذا لا يعني أن مجلس الأمن يمكن أن يخرج بقرار نتيجة هذه المادة".

أخبار ذات صلة
استخدمها لأول مرة.. "غوتيريش" يستعرض المادة 99 ويحذر من انهيار غزة

وقال: "لكن الاستثنائي في الأمر، أنه من النادر جدًا استخدام مثل هذه المادة من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، الأمر الذي يعني أن المنظمة الدولية تعتبر الوضع في غزة من النواحي الإنسانية والصحية والأمنية خطيرًا جدًا".

وأضاف بدوية: "هذه الرسالة تجعل موقف غوتيريش أكثر وضوحًا من الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، وتؤكد رفضه للرواية الإسرائيلية بشأنها، وتشير للآثار والأبعاد السياسية والأمنية لأحداث القطاع".

مصدر إزعاج لإسرائيل

وبحسب الخبير الدولي، فإن "استخدام هذه المادة يمثل مصدر إزعاج لإسرائيل، وقد يدفعها لاتخاذ مواقف أكثر تشددًا ضد الأمم المتحدة ومسؤوليها تصل إلى حد منعهم من دخول إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة أو الإقامة فيها".

وتابع بدوية: "بالنسبة لإسرائيل هذا دليل على أن الأمم المتحدة لا تقف معها، وتساند الشعب الفلسطيني بغض النظر عن أي قرار قد يتخذه مجلس الأمن بهذا الشأن"، قائلاً: "الجمعية العامة أصدرت قرارات تنتقد فيها إسرائيل تساوي القرارات التي أُطلقت على مستوى عالمي".

أخبار ذات صلة
الأمم المتحدة تحذر من "جرائم وحشية" في غزة

ووفق بدوية: "يبدو أن العلاقة متوترة بين الجمعية العامة للأمم المتحدة من جهة وإسرائيل من جهة أخرى.. تل أبيب تحصن نفسها بمجلس الأمن فقط وبالفيتو الأمريكي، وهناك توتر دائم بين الأمم المتحدة وإسرائيل".

وزاد: "رسالة غوتيرش لمجلس الأمن، تعكس توجهات المجتمع الدولي عمومًا بما تمثله من جميعة عامة والأمين العام الذي دعا أكثر من مرة لوقف إطلاق النار، وهذا تأكيد على أنه ضد الرواية الإسرائيلية وسياسات تل أبيب".

وختم بدوية حديثه بالقول: "هذا الأمر سيضغط على أمريكا وإسرائيل وبعض الدول الأوروبية المساندة لإسرائيل، مثل بريطانيا وألمانيا، لوقف الحرب على غزة، كما أنه يؤكد أن هذه الأطراف أقلية وعلى خطأ، وسيحث على وقف الحرب".  

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com