فلسطينيون ينتظرون إتمام إجراءات إجلائهم من غزة إلى مصر
فلسطينيون ينتظرون إتمام إجراءات إجلائهم من غزة إلى مصرأرشيفية - أ ف ب

وول ستريت جورنال: مصر تلوّح بتعليق معاهدة السلام مع إسرائيل بسبب رفح

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال" نقلًا عن مسؤولين مصريين، إن القاهرة أرسلت تحذيرات لتل أبيب مفادها أن أي عملية عسكرية برية في مدينة رفح تتسبب بحركة نزوح باتجاه الأراضي المصرية، ستؤدي إلى تعليق فوري لمعاهدة السلام بين البلدين.

وتطرقت الصحيفة إلى أن معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979 تُحدد عدد القوات المصرية المتمركزة في شبه جزيرة سيناء، رغم أن إسرائيل وافقت في الماضي على أن تتجاوز مصر هذا العدد لمحاربة المتشددين في سيناء.

وبحسب ما ذكر المسؤولون المصريون لـ"وول ستريت جورنال"، فقد قام وفد مصري رفيع بزيارة تل أبيب الجمعة، لإجراء محادثات مع مسؤولين إسرائيليين حول الوضع في رفح، وخلال المحادثات حاول الإسرائيليون إقناع المصريين بالموافقة على بعض التعاون فيما يتعلق بالغزو البري لرفح، وهو ما يرفضه المسؤولون المصريون.

أخبار ذات صلة
قبل الهجوم المرتقب.. نتنياهو يتعهد بـ"ممر آمن" للمدنيين في رفح

وأضافت الصحيفة: "أن العملية البرية الإسرائيلية المحتملة في رفح تُمثل تحديًا كبيرًا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي. وهذا السيناريو سيجبره على الاختيار بين إبقاء الحدود المصرية مغلقة مع ارتفاع عدد الضحايا المدنيين أو السماح لحشود من الناس بالدخول إلى بلاده، وبالتالي فتح الباب أمام نزوح جماعي للفلسطينيين".

وعلى الجانب الدبلوماسي، تقول الصحيفة إن "مصر تسعى جاهدة لتحقيق اتفاق هدنة ووقف إطلاق نار بين إسرائيل وحماس بأسرع وقت ممكن تجنبًا لحدوث كارثة إنسانية حذَّر منها العالم أجمع، وقامت مصر تحديدًا بإبلاغ حماس بجدية إسرائيل في تنفيذ تهديداتها في حال عدم التوصل إلى اتفاق هدنة وتبادل أسرى خلال أسبوعين".

وأشارت إلى أن مصر بدأت فعليًّا بتعزيز قواتها المسلحة، مِن دبابات ومركبات مشاة آلية، بالقرب من معبر رفح الحدودي بالتزامن مع تصاعد الموقف وزيادة التهديد بحدوث موجات من النزوح حال أصرت إسرائيل على تنفيذ هجومها البري على رفح.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com