رئيس إنتر الجديد يحوله لمستعمرة أمريكية

رئيس إنتر الجديد يحوله لمستعمرة أمريكية

روما – (خاص) من أحمد نبيل

رجل الأعمال الأندونيسي إريك ثوهير، مالك نادي إنتر ميلان الجديد، على ثقة كاملة بأنّ النيراتزوري سيعود إلى كبار إيطاليا وأوروبا خلال عامين، بعدما ينقله للنموذج الأمريكي.

وكان الرئيس الجديد ضيفاً على برنامج “تشي تشي” في التلفزيوني الإيطالي وقدّم نبذة عن أفكاره وخططه الجديدة التي ينوي تنفيذها في النادي.

وقال ثوهي: “هناك الكثير من الشائعات بشأن استقدام اللاعبين، لكن هدفي في إنتر هو بناء نظام وليس شراء لاعبين، لا أعتقد أنه يمكنني اتخاذ قرارات بشأن اللاعبين بنفسي، يجب ذلك مناقشته مع المدرّب والإدارة، فهدفنا جميعاً تشكيل فريق قادر على إسعاد الجماهير وتقديم كرة ممتعة”.

وأضاف: “التقيت اللاعبين والمدرّب، وكانت مفاجأة لي لأني أراهم فقط في التلفزيون، كان يجب أن يعرفوا رئيسهم الجديد، ويجب أن يدركوا أنّ دورهم تقديم كلّ ما لديهم في كل مباراة لتحقيق الفوز، ويجب أن نعمل مع الآخرين لتحقيق الهدف بالعمل الجاد”.

“بعد لقائي بالمدرّب والتر مازاري شكرت ماسيمو موراتي بأنه اختاره، هدفنا خلال العامين أو الثلاثة المقبلين أن نعود بالفريق لدوري أبطال أوروبا سعرياً، فنهائي البطولة عام 2016 سيكون في ميلانو ويجب على إنتر أن يستعد لذلك، لا أدري ما إذا كان الفريق سيفوز بالبطولة أم لا لكن هدفنا العودة للمشاركة في البطولة”.

وعن خططه المستقبلية بشأن النادي قال المالك الأندونيسي: “في إنجلترا امتلك الأمريكيون ثلاثة أو أربعة أندية هناك، مثل مانشستر يونايتد وأنا أعلم النظام الأمريكي جيداً لأني عاشق لكرة السلة، وأدركت أنّ الأمريكيين حولوا الرياضة لصناعة ويستثمرون على المدى البعيد ويعرفون كيف يصبحون أقوى”.

وأضاف: “إذا اتبع إنتر هذا النموذج الأمريكي سيكون قوياً بشكل سريع، ثم بعدها يبدأ إمتاع الجمهور، فلو لم يكن هناك خطط للاستثمار لن يكون هناك نجاح وهذا النجاح يتحقق عبر التخطيط الجيد”.

وعن موراتي قال ثوهير: “عندما رأيت موراتي أول مرّة قبل نحو ستة أشهر قلت له إني لست قادماً لأخذ موقعه، بل جئت لخلق روح الفريق عبر العمل المتكاتف والمتواصل مع الجميع حتى نصبح أقوى، فهدفي في المستقبل أن يتم ذكر إنتر ضمن أفضل عشرة أندية في العالم لا يمكن نسيانهم”.

وعن حبه لإنتر قال المالك الأندونيسي: “عندما كان صغاراً كنت مع أصدقائي نتمنى اللعب في الدوري الإيطالي الأقوى في العالم في ثمانينيات القرن الماضي، وكانت هناك حقبة اللاعبين الألمان في

إنتر مثل لوثار ماتيوس وأندرياس بريمه و يورغن كلينسمان، الآن البريميرليغ والبوندسليغا أقوى، لكني مقتنع أنّ الدوري الإيطالي يمكن أن يستعيد قوته لو تكاتف الجميع لتحقيق هذا الهدف”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث