صور .. “انحراف” ميسي وبداية الانهيار!

صور .. “انحراف” ميسي وبداية الانهيار!
المصدر: القاهرة- (خاص) من إبراهيم السيد

مشكلة كرة القدم بالنسبة للاعبين أنها لا تحب الشراكة فيما يختص بمجهود وتركيز اللاعبين خصوصا النجوم منهم، فاللاعب إما أن يجعل تركيزه الأساسي والكلي منصب على الملعب من خلال المباريات والتمارين فتعطيه كرة القدم كل مايريده، أو يقسم تركيزه بين الكرة وبين إهتمامات أخرى قد تجعل الكرة تدير ظهرها له خصوصا إن كانت هذه الإهتمامات تتعلق بالفتيات الحسناوات.

الأسطورة تقول أن النجوم عندما ينقسم تركيزهم بين الملعب وشيء آخر فإن الكرة تخاصمهم حتى تنتهي هذه الشراكة، وربما كانت الأمثلة كثيرة وأكثرها شهرة هو فضيحة النجم الأرجنتيني دييجو مارادونا عندما إرتبط إسمه بعالم المنشطات والمخدرات حتى توقف تماما عن ممارسة الكرة لفترات طويلة كانت تطارده فيها الإصابات المختلفة حتى أجبرته في النهاية علي الإعتزال، ولو أردنا مثالا معاصرا أكثر لتذكرنا النجم البرازيلي الكبير رونالدينيو عندما كان في البارسا يقدم أكثر المستويات تألقا في تاريخه الكروي حتى جاءت العطلة الصيفية وانتشرت صور اللاعب في أحضان الحسناوات على شواطىء البرازيل حتى إنحدر مستوى اللاعب تماما وجلس موسما على دكة البدلاء حتى رحل إلى الميلان، ولكنه لم يستطع أن يعود بمستواه الحقيقي مطلقا.

وبالحديث عن النجوم في هذا العصر فإن الأرجنتيني ليونيل ميسي صاحب جائزة الكرة الذهبية لأربعة مواسم على التوالي وفي ظل منافسة شرسة من الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو، فإن اللاعب هذه اللحظات لا يمر بأفضل حالاته حيث باتت “قدم ” اللاعب مرتعا للإصابات ما أدى إلى تدهور مستواه وابتعاده عن التهديف على غير العادة منذ أن بدأ رحلة التألق قبل خمس سنوات.

وجاءت الإصابة الأخيرة التى أعلن عنها المسؤول الطبي في برشلونة والتي ستبعد اللاعب عن الفريق حتى نهاية العام، كالقطرة التي أفاضت الكأس بعد أن عاد اللاعب بالكاد من إصابته السابقة ولعب مبارتين فقط مع الفريق لتثار التساؤلات والتقارير عن أسباب هذا التدني في مستوى النجم الكبير.

تزامن مع هذه التساؤلات وعلى فترات متقطعة عدة تقارير تتناول علاقة الساحر الأرجنتيني بعدة فتيات منها تقرير لمجلة “برونتو” الأرجنتينية تناولت فيه صورة اللاعب وهو يتقرب إلى فتاة بشكل مبالغ للغاية وكأن الصورة كانت تحكي عن علاقة غير عادية بين ميسي وتلك الفتاة.

وفي تقرير آخر ذكرت نجمة الأزياء الباراجويانية “لاريسا ريكلمي” أن ميسي قد طلب منها إقامة علاقة في مقابل المال، ولكنها رفضت العرض لتثير التساؤلات عن الأخلاق التي يتمتع بها أو بالأحرى يدعيها النجم الأول لكرة القدم العالمية .

ولن ننسى التقارير التي تنشر طيلة الفترات الأخيرة عن تهمة التهرب الضريبي التي اتهم بها االلاعب في معقل ناديه إسبانيا، والتي طالت من سمعة اللاعب بشكل كبير ما أثر على الحالة المزاجية والفنية للاعب في العديد من مباريات فريقه في كل البطولات.

بالنظر إلى حالة ميسي في الفترات الأخيرة نجد أن اللاعب ربما قد دخل النفق المظلم الذي لا يتمناه كل محب للنجم الكبير وفريق برشلونة، وهو النفق الكبير الذي قضى على الكثير من النجوم الكبار، حيث يشفع لهم تاريخهم الكبير مع فرقهم وأبرزهم النجم الذي شارك الأرجنتيني في بداية ظهوره وهو رونالدينيو والذي رحل مباشرة من الفريق بعد تلك الحالة التي جعلت منه لاعب غير نافع للفريق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث