أنشيلوتي: التعثر أمام بلد الوليد سينهي آمالنا في الليغا

أنشيلوتي: التعثر أمام بلد الوليد سينهي آمالنا في الليغا

مدريد – قال كارلو أنشيلوتي مهاجم ريال مدريد إن أي نتيجة غير الفوز على ريال بلد الوليد الأربعاء، ستقضى على آمال ناديه في منافسة أتلتيكو مدريد وبرشلونة على لقب دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

ولم يستغل ريال تعثر أتلتيكو مدريد المتصدر وبرشلونة صاحب المركز الثاني وتعادل بصعوبة 2-2 مع فالنسيا الأحد الماضي، وحذر أنشيلوتي فريقه من ارتكاب أي أخطاء جديدة.

ويتصدر أتلتيكو الدوري برصيد 88 نقطة بعد خسارته المفاجئة 2-0 أمام ليفانتي قبل جولتين على نهاية المسابقة. وتعادل برشلونة 2-2 مع خيتافي السبت، ويملك 85 نقطة وسيخوض مباراته الأخيرة في الدوري على أرضه مع أتلتيكو.

ويتأخر ريال بنقطتين عن برشلونة ويتبقى له مباراة مؤجلة مع بلد الوليد صاحب المركز قبل الأخير.

وقال أنشيلوتي الذي تأهل فريقه لملاقاة أتلتيكو في نهائي دوري أبطال أوروبا في مؤتمر صحفي الثلاثاء: “يجب أن نفوز في مبارياتنا الثلاث المتبقية في الدوري الإسباني.”

وأضاف المدرب الإيطالي الذي يخوض موسمه الأول مع ريال: “ستكون مباراة بلد الوليد أشبه بمباراة نهائية لأن عدم الفوز سيعني خسارة لقب الدوري. تركيزنا منصب على مباراة الغد وسنبذل قصارى جهدنا للفوز. إنها مباراة حاسمة للفريقين لأن المنافس يصارع للهروب من الهبوط.”

وتشهد المنافسة على لقب الدوري هذا الموسم تقاربا غير معتاد في ظل تألق أتلتيكو ومنافسته للعملاقين ريال وبرشلونة.

ومنذ بدء العمل بنظام حصول الفائز على ثلاث نقاط في موسم 1995-1996 لم يحدث إلا في مرتين فقط امتلاك ثلاثة أندية فرصة إحراز اللقب مع الوصول إلى الجولة الأخيرة.

وأحرز ديبورتيفو كورونيا اللقب في 2000 بعد منافسة مع برشلونة وريال سرقسطة بينما ذهب اللقب في 2007 لريال مدريد بعد منافسة مع برشلونة وأشبيلية.

وقال أنشيلوتي إن جاريث بيل لاعب ريال قد يغيب عن المباراة، إضافة إلى الظهير الأيمن دانييل كارباخال بسبب الإصابة.

وأضاف أن لوكا مودريتش سيعود إلى تشكيلة ريال بعد غيابه عن مباراة فالنسيا بسبب الإصابة، كما أن سامي خضيرة قد يشارك لفترة من الوقت لأول مرة منذ تعرضه لقطع في الرباط الصليبي للركبة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث