نجوم اسبانيا يرفضون استغلالهم سياسياً في غينيا

نجوم اسبانيا يرفضون استغلالهم سياسياً في غينيا
المصدر: القاهرة- (خاص) من أحمد نبيل

نجوم منتخب “لا روخا” يخشون أن يتم استغلال هذه المباراة في تلميع الرئيس الغيني تيودورو أوبيانغ سياسياً خاصة في ظل ملف حقوق الإنسان السيء في هذا البلد الإفريقي الصغير.

وكان لاعبو المنتخب الإسباني بقيادة القائد إيكر كاسياس قد أبلغوا رئيس الإتحاد الإسباني أنخيل ماريا فيار أنهم سوف يخوضون هذه المباراة لكنهم يرفضون استغلالهم سياسياً من قبل أوبيانغ الذي يحكم البلاد التي كانت مستعمرة إسبانية سابقاً منذ عام 1979 حينما قاد انقلاباً عسكرياً هناك.

ورفض اللاعبون بقيادة كاسياس أن يكونوا طرفاً في أي استقبالات أو مقابلات أو حفلات استقبال خلال الزيارة، وسوف يقتصر دورهم على خوض المباراة فقط لا أكثر.

وكانت جمعيات حقوق الإنسان في إسبانيا قد اعترضت على خوض “لا روخا” مباراة ودية في العاصمة مالابو قبل أن يلعب الفريق أمام جنوب أفريقيا وديا الثلاثاء المقبل، كما اعترضت المعارضة الغينية على هذه المباراة وأرسلت للفيفا، مشيرة إلى استغلال أوبيانغ لقدوم منتخب إسبانيا إلى مالابو لأسباب سياسية.

وتعتبر غينيا الاستوائية واحدة من أكبر الدول الإفريقية المصدرة للنفط، إلا أن معظم سكانها الذين يقدرون بنحو ثلاثة أرباع المليون نسمة فقط، يعيشون في ظروف معيشية صعبة، إذ يحصل أوبيانغ وعائلته على عائدات بيع النفط، كما أن ابنه تيوديرن ونائبه في ذات الوقت قد تم الاشتباه فيه والقبض عليه العام الماضي في فرنسا بتهمة غسيل الأموال.

وكان أوبيانغ قد فاز في الانتخابات الرئاسية التي جرت في وقت سابق من العام الحالي بأغلبية 95% وسط اتهامات بتعذيب وسجن معارضيه.

وكان الرئيس الغيني قد رصد مكافآت بقيمة خمسة ملايين يورو للاعبي منتخب بلاده إذا ما نجحوا في الفوز على أبطال العالم وأوروبا، كما وعد نجله ونائب الرئيس بمكافأة بقيمة 50 ألف يورو عن كل هدف يتم احرازه.

يشار إلى أن نجل الرئيس سلم مكافآة بقيمة 750 ألف يورو تقريباً إلى 23 لاعباً في منتخب بلاده في يناير 2012 عقب فوزهم على ليبيا في المباراة الافتتاحية لكأس الأمم الأفريقية التي نظمتها غينيا الاستوائية بالاشتراك مع الغابون.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث