إصابة فالديز تريح ديل بوسكي

إصابة فالديز تريح ديل بوسكي
المصدر: إرم - (خاص) من نور الدين ميفراني

يعتبر فيسانتي ديل بوسكي مدرب المنتخب الإسباني المستفيد الوحيد من إصابة حارس برشلونة فيكتور فالديز بقطع في الرباط الصليبي وتأكد غيابه عن المونديال البرازيلي، لكونه كان يشكل صداع في رأس مدرب لاروخا في ظل تفضيله للحارس والعميد إيكر كاسياس.

وشنت صحف كاتلانيا ولاعبو برشلونة هجوماً عنيفاً على المدرب فيسانتي ديل بوسكي منذ جلوس العميد إيكر كاسياس في دكة بدلاء ريال مدريد، وطالبوا بإعلان فيكتور فالديز حارساً رسمياً للمنتخب لكونه الأحق بذلك، لكن المدرب حاول احتواء الأزمة وفتح المجال للتناوب بشكل غير واضح، حيث أشرك كاسياس غالباً حتى في كأس القارات الأخيرة في البرازيل السنة الماضية رغم كونه عائد من الإصابة ورغم جلوسه في دكة البدلاء.

وأعلنت صحيفة “أس” المدريدية أن لاعبو برشلونة الذين يشكلون أغلبية في المنتخب ضغطوا بقوة من أجل أن يلعب فالديز أساسياً في المونديال القادم، لكن ديل بوسكي ظل لبقاً في الحديث عن حراسة المرمى واستغل تألق كاسياس في دوري الأبطال وكأس الملك ليدافع عن رأيه بقوة في إشراك القديس أساسياً قبل أن يتراجع مؤخراً ويفتح الباب لفالديز في إمكانية خطف مكان أساسي في البرازيل.

وعبر ديل بوسكي رسمياً عن حزنه لإصابة فيكتور فالديز وقال: “إنها ضربة قوية للجميع وأتمنى لفالديز الشفاء العاجل والعودة والوقت لا يسمح بالحديث عن حراسة مرمى المنتخب ولا عن الحارس الثالث الذي سيشارك في المونديال”.

وأصبح ديل بوسكي في طريق مفتوح لإشراك إيكر كاسياس حارساً رسمياً وعميداً للمنتخب في مونديال البرازيل دون أدنى معارضة، بينما سينتقل رينا حارس نابولي للمركز الثاني في اللائحة ويبقى مركز الحارس الثالث في المنتخب مفتوحاً أمام الجميع مع أفضلية لدي خيا حارس مانشستر يونايتد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث