اكتشف المهنة الأصلية لفينغر وإنييستا وماتا

اكتشف المهنة الأصلية لفينغر وإنييستا وماتا
المصدر: إرم - (خاص) من أحمد نبيل

يظن الكثيرون أن لاعبي كرة القدم بما يملكونه من موهبة تضمن لهم الحصول على أمولا طائلة لا يفكرون على الإطلاق في إكمال دراستهم العلمية والحصول على شهادات ودراسات وربما درجة الدكتوراة في تخصصات مختلفة إلى جانب التألق أيضا في عالم الساحرة المستديرة.

فالتاريخ حافل بالأمثلة الشاهدة على الحالات التي نجح فيها عدد من المشاهير في التوفيق بين نجاحهم الدراسي وتألقهم في سماء الرياضة الأكثر شعبية في العالم. فحتى اليوم، هناك العديد من النجوم الحاليين الذين تمكنوا من مواصلة تعليمهم جنباً إلى جنب مع مسيرتهم في الملاعب على الرغم من الأجور الفلكية التي يتقاضونها من ممارسة كرة القدم.

فعلى سبيل المثال يزخر الدوري الإنكليزي الممتاز بعدد هائل من المشاهير الذين أكملوا دراستهم خلال مشوارهم مع أنديتهم. فعندما وصل الحارس البلجيكي سيمون مينيوليه إلى إنكلترا مثلاً، لم يكن الأجر أو السيارة أبرز المواضيع خلال المفاوضات التي سبقت انتقاله إلى سندرلاند، ولكنه أراد أن يعرف أين يمكنه إكمال دراسته للحصول على درجة البكالوريوس في العلوم السياسية.وفقا لصحيفة “دايلي ميل” الإنكليزية.

ماتا خبير في العلوم الرياضية

وكان لزميله في ليفربول جلين جونسون تصور مماثل، حيث أوضح في عام 2012 أنه كان يمضي ساعتين في الدراسة يومياً للحصول على شهادة البكالوريوس في الرياضيات، وبدوره كان الإسباني خوان ماتا لاعب مانشستر يونايتد الجديد يعكف على التحضير لنيل درجتين أكاديميتين – واحدة في مجال التسويق والأخرى في العلوم الرياضية.

وعندما سأله الموقع الرسمي للاتحاد الدولي “فيفا” عن سر ذلك في حوار معه العام الماضي، قال ماتا “إنه صعب ولكنه ليس بالمستحيل. أنا أحب عالم التسويق والدعاية والتكنولوجيا الجديدة. وليس هناك من سبب يجعل ممارسة كرة القدم غير متوافقة مع القيام بأشياء أخرى.”

أما جار يونايتد مانشستر سيتي، فيقوده “المهندس” مانويل بيليجريني الذي بنى في ظرف وجيز فريقاً قادراً على تحدي العمالقة والتنافس على درع بطولة الدوري الممتاز مرة أخرى. بيد أن هذا اللقب لا يُطلق عليه جزافاً، بل إن فيه إشارة إلى الشهادة الجامعية التي يحملها، وهو الذي أنهى دراسته في الهندسة المدنية بينما كان في عز مسيرته كلاعب محترف، علماً بأنه عمل في هذا المجال خلال الفترة الممتدة بين إنهاء مشواره في الملاعب ودخوله عالم التدريب.

فينغر أستاذ اقتصاد

وبدوره، حصل الفرنسي آرسين فينغر على البكالوريوس في الاقتصاد عندما كان يلعب في صفوف ميلوز الفرنسي، في حين أن الإسباني روبرتو مارتينيز مدرب إيفرتون تخرج من شعبة العلاج الطبيعي خلال فترة دفاعه عن قميص ريال سرقسطة، وقد شاءت الصدف أن يكون اليوم على رأس إدارة إيفرتون، الذي يُطلق عليه لقب “مدرسة العلوم”.

ومن جهته، يدرس مواطنه أندريس إنييستا نجم وسط برشلونة حالياً علم الأحياء في شعبة العلوم الرياضية، حيث يحرص الفائز بكأس العالم وأمم أوروبا على تولي إدارة مصانع النبيذ التي تملكها عائلته في مسقط رأسه.

ومن اللاعبين السابقين هناك نجما ريال مدريد السابقين، إيميليو بوتراغينيو ومانولو سانشيز الذين تخرجا من كلية الاقتصاد ليحصلا فيما بعد على درجة الماجستير، حيث نال الأول دبلوم الإدارة الرياضية ويشغل حاليا منصبا مرموقا في النادي الملكي ، بينما فضل الثاني إدارة الأعمال الدولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث