الصراع بين مانشستر سيتي وليفربول وآرسنال يستحوذ على الأضواء في ختام الدوري الإنجليزي

الصراع بين مانشستر سيتي وليفربول وآرسنال يستحوذ على الأضواء في ختام الدوري الإنجليزي

عندما تنطلق منافسات المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، غدا الأحد، ستشهد المرحلة صراعا ثلاثيا بين مانشستر سيتي وليفربول وآرسنال على آخر بطاقات التأهل المباشر لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، وكذلك المركز الرابع الذي يخوض صاحبه الدور التمهيدي المؤهل لدوري الأبطال.

وبعد أن توج تشيلسي رسميا بلقب الدوري وهبوط فرق سندرلاند وميدلسبروه وهال سيتي، ستتجه الأنظار بشكل خاص نحو الصراع على المشاركة الأوروبية بين مانشستر سيتي (صاحب المركز الثالث برصيد 75 نقطة) وليفربول (صاحب المركز الرابع برصيد 73 نقطة) وآرسنال (صاحب المركز الخامس برصيد 72 نقطة).

ويتأهل من الدوري الإنجليزي الفرق أصحاب المراكز الثلاثة الأولى، مباشرة إلى دوري الأبطال، بينما يخوض صاحب المركز الرابع الدور التمهيدي المؤهل لدور المجموعات بالبطولة.

ويحل مانشستر سيتي ضيفا على واتفورد الذي يستعد لوداع مديره الفني والتر مازاري، الذي يرحل عن المنصب بنهاية الموسم.

وأكد فيرناندينيو، لاعب خط وسط مانشستر سيتي، أن تفكير اللاعبين منصبّ على الحصول على النقطة التي يحتاجها الفريق، مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة تطور الفريق بشكل أكبر في الموسم المقبل.

وقال، في تصريحاته للصحفيين “عندما تزداد الأمور سوءا، تنضج بشكل قليل وتتعلم من الأخطاء، بإمكاننا أن نتعلم من أخطاء هذا الموسم، وسيكون الموسم المقبل مختلفا تماما”.

وأضاف “أتمنى أن نكون أكثر تماسكا، وأن نبدأ بشكل جيد، وأن نحافظ على مستوياتنا في الفترات الصعبة، وأتمنى بنهاية الموسم أن نكون متنافسين على التتويج بالألقاب، يمكننا أن نكون أفضل بكثير في الموسم المقبل”.

ويستضيف ليفربول فريق ميدلسبره في مباراة يعني فوز ليفربول بها أن ينهي آرسنال الموسم خارج المربع الذهبي.

وبالنسبة لفريق ليفربول، الذي خاض دوري أبطال أوروبا مرة واحدة فقط خلال آخر سبعة مواسم، تحظى المباراة بأهمية كبيرة، وقال يورغن كلوب، مدرب الفريق، إن اللاعبين لا يحتاجون إلى التذكير بذلك.

وصرح كلوب للموقع الرسمي للنادي على الإنترنت “لا أعتقد أننا بحاجة لأنواع مختلفة من الوصف لهذه المباراة (مثل) إنها مباراة نهائي كأس أو كنهائي كأس العالم أو أنها المباراة الأكثر أهمية منذ أكثر من عدة أعوام”.

وأضاف “لا أعتقد أن أي شخص يحتاج لهذا الدافع، في النهاية، يتعين علينا لعب كرة قدم جيدة، وأنا سعيد أنني أمتلك فريقا يمكنه فعل هذا”.

وتراجع مستوى ليفربول على ملعبه مؤخرا، حيث لم يحقق أي انتصار على ملعب أنفيلد منذ أن تغلب على إيفرتون في الأول من نيسان/أبريل الماضي.

ولكن كلوب قال إنه غير مهتم بما يقال حول إن فريقه ليس قادرا على تحمل الضغوط، وليس قلقا من مسألة حسم تأهله للعب في دوري أبطال أوروبا من خلال الجولة الأخيرة من الدوري.

وقال “بالنسبة لي هو ليس أمرا جديدا، لأنني طوال 17 عاما من العمل كمدير فني، ربما شاهدت هذا الأمر 15 مرة كحد أدنى وتم الحسم في الجولة الأخيرة”.

وأضاف “كل شيء جيد وكل ما يرغب فيه الجميع من موسم كرة القدم، هو القتال حتى النهاية، وهذا ما نفعله”.

أما آرسنال فيستعد ومديره الفني آرسين فينغر ، لمواجهة إيفرتون غدا، وقد رد فينغر على الانتقادات التي وجهت للمستوى الفني للاعبيه، قائلا، في تصريحات للموقع الرسمي للنادي على الإنترنت “لقد خضعوا لأسئلة أكثر من مرة تتعلق بالجانب الفني لطريقة لعبهم.. أعتقد أنك إذا نظرت لسجلنا هذا الموسم، لن تسأل عن هذا.”

وأضاف “(الموسم) ينتهي في وقت مبكر قليلا بالنسبة لنا الآن، ولكن دعونا ننهي عملنا يوم الأحد ونفوز بالمباراة ثم سنرى أين نقف”.

وسيحتفل تشيلسي باللقب بعد مباراته أمام ضيفه سندرلاند، بينما ينهي توتنهام، الوصيف، مشواره بلقاء مضيفه هال سيتي.

وفي بقية مباريات هذه الجولة، يستضيف مانشستر يونايتد، الذي سينهي الموسم في المركز السادس، فريق كريستال بالاس، بينما يلتقي سوانزي سيتي مع ويست بروميتش ألبيون، وبيرنلي مع ويستهام،وليستر سيتي مع بورنموث،وساوثهامبتون مع ستوك سيتي.