ميسي و4 عوامل “تدفن” موهبة أغويرو

ميسي و4 عوامل “تدفن” موهبة أغويرو
المصدر: إرم ـ من أحمد نبيل

رغم أنه هداف من طراز فريد، وأن تسجيله “سوبر هاتريك” في مرمى توتنهام ليس مفاجأة، إلا أن هذه الأهداف أثبتت مجدداً أن سيرخيو أغويرو مهاجم مانشستر سيتي الإنكليزي لا يأخذ حقه إعلامياً.

الدولي الأرجنتيني قاد فريقه، حامل لقب البريميرليغ، إلى فوز كبير على ضيفه توتنهام بتسجيله سوبر هاتريك في فوز فريقه 4- 1، السبت الماضي على ملعب “الإمارات”، في افتتاح المرحلة الثامنة من الدوري الإنكليزي ، هذه الرباعية أثبتت أن أغويرو مهاجم فريد وقوي ويستحق أكثر مما فيه حالياً من نجومية إعلامية.

وهذا السوبر هاتريك الأول لأغويرو في مسيرته الاحترافية في البطولات الأوروبية، ليرفع رصيده إلى 9 أهداف، ويلحق بمهاجم تشيلسي الدولي الإسباني دييغو كوستا إلى صدارة هدافي البريميرليغ.

وفي السطور التالية تثبت (إرم) أن أغويرو لا يأخذ ما يستحقه وأنه لا يقل في إمكانياته عن مواطنه ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو.

1- ميسي

أن تكون زميل بل وصديق للنجم ليونيل ميسي فهذا يعرضك لظلم كبير، فأغويرو صديق مقرب للغاية لميسي ونشأ هذا الثنائي سوياً في منتخب الأرجنتين عبر الفئات السنية المختلفة منذ نعومة أظافرهما ، لكن أغويرو انتقل بين أندية كثيرة أقل شهرة وتأثير من ميسي.

هذا الأمر جعل ميسي يحظى بشعبية ونجومية أكبر بكثير من صديقه الذي لعب في أتلتيكو مدريد قبل أن ينتقل إلى سيتي الذي منحه بعض من النجومية لكنه يظل أقل من ميسي.

2- منتخب الأرجنتين

أغويرو في منتخب الأرجنتين ليس عنصراً أساسياً على عكس المتوقع، ويلعب على حسابه غونزاليو هيغواين، وربما يتم الدفع به في بعض الأوقات ، فخلال مباريات مونديال البرازيل لم يكون لمهاجم مانشستر سيتي تأثيراً كبيراً على منتخب التانغو.

3-مانشستر سيتي

لعب أغويرو في مانشستر سيتي أفاده في أمور كثيرة منها أن الدوري الإنكليزي يحظى بشعبية ومتابعة كبيرة في العالم أجمع ، كما أن الإعلام الإنكليزي قوي ويساند سيتي باعتباره بطل الدوري مرتين في أخر ثلاثة مواسم.

لكن في نفس الوقت سيتي فشل في إثبات أقدامه أوروبياً ما أفقد أغويرو الكثير من نجوميته التي يستحقها، عكس ميسي الذي لم يغب عن الأدوار النهائية في دوري أبطال أوروبا طوال السنوات العشر التي لعبها مع برشلونة ، إلا فيما ندر.

4- كثرة الإصابات

إصابات أغويرو الكثيرة والتي تبعده عن الملاعب فترات طويلة بالقطع قللت من نجوميته وشعبيته، عكس ميسي ورونالدو الأكثر جاهزية بدنية ولا يغيبان عن الملاعب إلا قليلا بسبب الاهتمام بالحالة البدنية والتدريبات المتواصلة بشكل جماعي ومنفرد.

5- العصبية

أغويرو ليس ميسي في طباعه وصفاته الشخصية ، والمقارنة هنا بميسي تحديداً لما يتمتع به الثنائي من صداقة قوية جعلت البرغوث يضغط في بعض الفترات على مسؤولي برشلونة للتعاقد مع صديقه “كون”.

ميسي الهادئ والذي رسم لنفسه هالة إعلامية تتسم بالهدوء السكينة ويظهر دائما في مظهر الضحية، عكس أغويرو الذي يمكن أن يعتدي على لعب ويعرقله ولا يكتفي باللعب النظيف ، هذا قد يكون من العناصر المؤثرة على شعبيته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث