دماء كورتوا تدق ناقوس الخطر

دماء كورتوا تدق ناقوس الخطر

يعتقد البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشيلسي ان فقدان جهود تيبو كورتوا أمام ارسنال في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم أمس الأحد “لا يجب القلق بشأنه كثيرا” لكن مشاهدة الحارس البلجيكي وهو يلعب بعد ضربة قوية في الرأس يجب ان يدق ناقوس الخطر.

وبدا ان كورتوا فقد الوعي بعدما اصطدم بركبة التشيلي اليكسيس سانشيز مهاجم ارسنال في منتصف الشوط الأول من المباراة التي فاز بها تشيلسي 2-صفر لكنه تلقى العلاج ليستكمل اللعب بعد ذلك.

وبعد ربع ساعة بدا ان الدماء تخرج من أذن كورتوا ليغادر أرض الملعب ويشارك الحارس التشيكي بيتر شيك بدلا منه.

ولا يزال شيك يرتدي واقيا للرأس بعد اصابته بكسر في الجمجمة عام 2006.

وردا على سؤال بشأن ما اذا كان من المفترض خروج كورتوا عقب اصابته مباشرة أكد مورينيو انه لا يوجد لديه ما يقوله في هذا القرار.

وقال مورينيو “أحصل على قرارات فقط. هل يبقي أم يغادر؟ لا أملك المهارات الطبية لمناقشة هذا.”

وأضاف “أبلغوني بانه لا يمكنه مواصلة اللعب. كنت أشعر بقلق من أجله وليس تجاه المباراة أو الأداء.”

وأضاف “دائما أقول للجهاز الطبي انني لا أريد التواصل معهم عندما أجلس على مقاعد البدلاء وأريد منهم ان يبلغوني فقط بالقرار. يجب ان يسيطروا على الأمر.”

وجاءت مشاركة شيك صاحب الخبرة الطويلة في حراسة مرمى تشيلسي لتوضح عمق التشكيلة الموجودة في صفوف متصدر الدوري الانجليزي الممتاز.

وقال مورينيو “نملك اثنين من أفضل ثلاثة حراس مرمى في العالم. عندما يصاب أحدهما ويخرج من أرض الملعب يشارك الآخر دون مشكلة.”

وأضاف “لا يوجد أي تغيير في رأيي. كنت أثق بشدة ان بيتر سيقدم عملا رائعا مرة أخرى معنا.”

وقد تتسبب اصابة كورتوا في ابتعاده عن مباراتي بلجيكا في المجموعة الثانية بتصفيات بطولة اوروبا 2016 أمام اندورا والبوسنة هذا الشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث