روني: كلاي غيّر حياتي

روني: كلاي غيّر حياتي

روني: كلاي غيّر حياتي

إرم (خاص) من أحمد نبيل

جدد النجم الإنكليزي وين روني سعادته بمولوده الثاني كلاي وأكد على شعوره بالاستقرار في مانشستر يونايتد، وأنه “في أفضل حالاته كالعادة”.

 

المهاجم الدولي ظهر بمستوى مذهل هذا الموسم وحصد جائزة أفضل لاعب في يونايتد عن شهر أيلول/سبتمبر الماضي بعد أن حصد أعلى الأصوات في الاستفتاء الذي نشر على الموقع الرسمي للنادي.

 

وبعد أن أعلنها مانشستر يونايتد صراحة خلال الصيف الماضي أن اللاعب الإنكليزي الدولي لن يغادر “أولد ترافورد”، فقد وجه روني كل تركيزه نحو إحراز الأهداف بانتظام تحت قيادة ديفيد مويس والسعي لتحطيم رقم السير بوبي تشارلتون القياسي.

 

وقال روني: “لكي أكون صادقًا، لقد شعرت بالاستقرار طوال الصيف، من الواضح أن هناك الكثير من القصص التي تم اختلاقها وأنا على يقين من أن الجميع كانوا ينتظرون مني أن أصرح بأي شيء؛ غير أنني أشعر بالاستقرار. تحدثت مع المسؤولين في النادي ولقد أطلعنا بأنفسنا على حقيقة كل هذه الشائعات. أنا على يقين أن النادي قد أوضح كل شيء”.

 

الانتقال إلى تشيلسي

وعن ما تردد عن انتقاله إلى تشيلسي في فترة الانتقالات الصيفية الأخيرة قال روني : “لم أكن أرغب في الظهور والتصريح بأي شيء، كل ما كنت أريده هو التركيز على تطوير مستواي الكروي. وقد كان ذلك هو ما قمت به بالفعل، وهو ما سأستمر في القيام به. سأركز على تطوير مستواي الكروي وأرى ما يمكن أن يحدث بعد ذلك.”

 

روني يعرف مويس منذ أن كانا معا في إيفرتون ويعتزم التألق تحت قيادة المدير الفني الجديد بعد أن شعر أنه لم يقدم المستوى المتوقع منه الموسم الماضي على الرغم من الدور المهم الذي لعبه في مساعدة يونايتد لحصد لقب جديد في بطولة الدوري.

 

وأوضح روني: “أعلم أن الموسم الماضي ربما لم يكن أفضل مواسمي، ولكن كان هناك بعض الفترات التي لعبت خلالها في أماكن مختلفة شعرت فيها أنني غير قادر على المشاركة في مجموعة متواصلة من المباريات، في بعض الأحيان، عندما تبتعد عن اللعب في المركز نفسه طوال الوقت، فإنه يكون من الصعب عليك أن تتأقلم”.

 

التدريبات القوية

وعن لياقته الفنية والبدنية قال روني: “أعتقد أنني كنت أرغب في أن أثبت لنفسي تحديدًا وليس لأي شخص آخر، أنني أستطيع أن أعود لكامل لياقتي الفنية والبدنية وأن أحرز أهدافًا من جديد. أشعر أنني بحالة طيبة، حيث أحرزت بعض الأهداف وأنا ألعب كل أسبوع ولذلك أنا مستمتع بذلك ، ولكي أكون أمينًا، فقد كانت التدريبات التي خضناها في غاية القوة، حيث أدينا العديد من التدريبات المختلفة، وأدينا الكثير من تدريبات جري المسافات الطويلة، الجري الأسرع، إضافة إلى تدريبات التحمل”.

وتابع تصريحاته التي تأتي خلال توقف الدوري الإنكليزي بسبب انشغاله مع المنتخب : “أشعر أن هذه التدريبات قد عادت علي بالفائدة. وأشعر الآن كما لو أنني أصبحت قويًا مثل العادة. لقد تعرضت لإصابتين خلال فترة الإعداد للموسم الجديد ولكنني أشعر أنني في حالة أفضل الآن. أنا في حالة طيبة، وكل ما أريده هو أن ألعب وأتدرب كل يوم.”

 

وكشف روني “في الواقع أعتقد أنني عندما لعبت في خط الوسط قدمت أداءً جيدا ولكنني لم أكن أرغب باللعب في خط الوسط، لا أقول أنني أريد ذلك، على سبيل المثال، لو كنا خلال الدقائق الـ 15 الأخيرة في المباراة وكنا نواجه ضغوطًا إلى حد ما، وطُلب مني أن ألعب في الناحية اليسرى أو أن أعود إلى الخلف لمساعدة الفريق من أجل عبور المباراة، سأرفض الامتثال لما يُطلب مني”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث