تفاؤل إماراتي قبل بطولة آسيا للجوجيتسو

تفاؤل إماراتي قبل بطولة آسيا للجوجيتسو

فرض لاعبو المنتخب الإماراتي للجوجيتسو أنفسهم نجومًا لليوم قبل الأخير في منافسات بطولة أبوظبي العالمية المقامة حاليًا، بعدما حصدوا ميداليتين ذهبيتين وتأهل 3 لاعبين منهم إلى النهائيات المقررة غدًا السبت.

ويسدل الستار غدًا على فعاليات النسخة التاسعة من البطولة والتي أُقيمت تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي.

وشهدت منافسات اليوم الجمعة انطلاق الجولة الثانية من تصفيات الدول وأدوار الـ 8 وقبل النهائي في فئة الكبار رجال وسيدات للحزامين البني والأسود ونهائيات الأساتذة 1 رجال للحزام البني والأسود.

وانتزع المنتخب الإماراتي ميداليتين ذهبيتين بعدما قدّم أداءً رائعًا وقويًا أدهش الحضور فامتلأت قاعة “آيبيك آرينا” بأصوات الجماهير التي احتشدت في المدرجات، ولمع مجددًا نجم الأبطال الإماراتيين ومنهم فيصل الكتبي قائد المنتخب والنجم الذهبي في الجوجيتسو ويحيى الحمادي ومحمد القبيسي وزايد الكعبي وطالب الكربي وإبراهيم الحوسني.

وواصلت البرازيل هيمنتها في البطولة واحتلت المركز الأول في منافسات اليوم الرابع من البطولة حيث حصد لاعبو البرازيل أكبر عدد من الميداليات، والتي بلغ عددها 21 ميدالية (9 ذهبيات و6 فضيات و6 برونزيات) واحتلت الولايات المتحدة المركز الثاني بمجموع 4 ميداليات (ذهبية واحدة و3 برونزيات).

وحقق محمد القبيسي وإبراهيم الحوسني فوزًا ساحقًا وتربع كل منهما على عرش فئته، وتميز الحوسني الذي نجح بانتزاع الفوز خلال ثوانٍ قليلة على انطلاق النزال مجبرًا خصمه على الاستسلام.

كما تأهل كل من لاعبي المنتخب الإماراتي فيصل الكتبي ويحيى الحمادي وطالب الكربي لخوض النزالات النهائية غدًا كل في فئته.

وعقب فوزه في وزن 85 كغم وتأهله لنهائي الغد، صرح فيصل الكتبي: “كان نزالًا قوًيا لكنني تمكنت من الفوز والوصول إلى النهائي. كنت أحاول أن أتبع إستراتيجية محددة، ولكنني غيرتها بعد أن بدأ النزال ونجحت بتحقيق الفوز بفارق النقاط”.

وأضاف: “غدًا، سأخوض نزالًا قوًيا ضد البرازيلي كلاوديو كالاسانز وسأبذل كل جهدي وأطمح أن أحقق الفوز. خضعت لتدريبات مكثفة وحظوظنا بالفوز متكافئة ولكنني أؤمن بقدراتي على انتزاع الميدالية الذهبية في منافسات الغد”.

وأقيمت اليوم أيضًا جلسة قياس الوزن تمهيدًا لتحدي الأساطير المنتظر غدًا والذي يشكل لقاء بين 10 من أبرز رموز الجوجيتسو في العالم الذين سيستعرضون مهاراتهم وموهبتهم، ويؤكدون جدارتهم بالفوز بأحد 5 أحزمة ذهبية مخصصة لهذه النزالات.

كما سيكون غدًا هو اليوم المنتظر لعشاق الجوجيتسو حيث يشهد نهائيات البطولة بنزالات مثيرة بين الإماراتي يحيى الحمادي والبرازيلي فابيو ناسيمينتو في فئة الأساتذة 1 الحزام البني وزن 110 كغم والإماراتي طالب الكربي ضد البرازيلي تياغو ماركيز في فئة الأساتذة 1 الحزام الأسود وزن 69 كغم وقائد المنتخب الإماراتي فيصل الكتبي مع البرازيلي كلاوديو كالاسانز في فئة الكبار الحزام الأسود وزن 85 كغم.

أعرب يوسف البلوشي، مدير الإدارة الفنية في الاتحاد الإماراتي للجوجيتسو، عن رضاه بما تحقق من نتائج للاعبين الإماراتيين في النسخة الحالية من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو، مشيرًا إلى أن النتائج التي تحققت في فئة الناشئين والناشئات تبشّر بمستقبل رائع للإمارات على الساحة العالمية.

ويُسدَل الستار غدًا السبت على النسخة التاسعة من بطولة أبوظبي العالمية بختام فعاليات بطولة المحترفين.

واعترف البلوشي بعدم التوفيق في فئة الحزام الأزرق لأكبر من 18 عامًا، مشيرًا إلى أن السبب في هذا يعود إلى أنها المرة الأولى التي يتنافس فيها هؤلاء اللاعبون في مرحلة البالغين، بعدما كانوا في مراحل الناشئين خلال السنوات الماضية، ولكن البطولة ساعدت كثيرًا في تهيئتهم نفسيًا ومعنويًا للارتباطات التالية.

وقال البلوشي، في تصريحات إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “في ما عدا هذه الفئة كانت النتائج رائعة للاعبي ولاعبات الإمارات. المستوى بشكل عام كان رائعًا وعرفنا أين تكمن النقاط التي تمثل تحديًا لنا في الفترة المقبلة وسنركز عليها بالشكل الأمثل”.

وأضاف: “تأهل أكثر من لاعب إلى النهائي في فئة الحزامين البني والأسود يؤكد أننا نسير على الطريق الصحيح، وأن جهود الاتحاد بقيادة عبدالمنعم الهاشمي، رئيس الاتحاد، ودعم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، أتت ثمارها”.

وأكد البلوشي أن ما شهدته البطولة الحالية من نتائج جيدة للاعبي ولاعبات الإمارات يبشر بنتائج رائعة وحصاد جيد من الميداليات في دورة الألعاب الآسيوية القادمة (آسياد 2018) في جاكرتا.

وقال: “قبل أقل من شهر، شاركنا في بطولة العالم للناشئين بأثينا وحصدنا 7 ميداليات ذهبية و4 فضيات و3 برونزيات رغم صعوبة البطولة، التي شارك فيها 40 دولة مختلفة… وليس سرًا أن الدول الأخرى تعمل أيضًا على تطوير اللعبة لديها مثلما تعمل الإمارات، وهو ما يعني منافسة أقوى في كل بطولة عن البطولة السابقة لها”.

وأضاف: “لكننا نعمل منذ سنوات على إستراتيجية طويلة المدى تمتد لسنوات عديدة مقبلة على الأقل حتى 2024 … لدينا الإمكانيات والدعم وهو ما يتضح من تطور مستوى اللعبة وممارسيها”.

وعما ينقص اللاعب الإماراتي للمنافسة على ميدالية عالمية في المستقبل وربما أولمبية في حال إدراج اللعبة ضمن البرنامج الأولمبي، قال البلوشي: “أكبر تحدٍ هو الوقت حيث بدأنا العمل قبل نحو 6 أو 7 سنوات وكانت النتائج مبهرة حتى الآن بفضل تكاتف كل الجهود ووجود الدعم من أبرز المسؤولين، إضافة لكون الجوجيتسو أصبحت ثقافة للعديد من النشء في الإمارات”.

وأشار: “لدينا تحدٍ آخر مع اللاعبين صغار السن وهو التغذية، ونعمل على النجاح في هذا التحدي أيضًا، علمًا أن هناك تطورًا ملموسًا في هذا التحدي في الآونة الأخيرة مع العديد من اللاعبين، لأن هذا هدف للدولة وهو محاربة أمراض مثل السمنة والسكري من خلال الرياضة، وهو هدف تتضافر على تحقيقه جهات أخرى مع الجانب الرياضي مثل الصحة والتعليم”.