لماذا أوقفت الإمارات عقوبات قصات الشعر؟

لماذا أوقفت الإمارات عقوبات قصات الشعر؟

أوقف اتحاد الكرة الإماراتي، العمل بقرار معاقبة اللاعبين أصحاب قصات الشعر الغريبة، بعد 3 أشهر فقط من تفعيله.

كان اتحاد الكرة الإماراتي قد أصدر قرارا بتفعيل عقوبات قصات الشعر الغريبة في الـ17 من ديسمبر الماضي، حيث تنص اللوائح على العقوبة لكنها لم تكن مفعّلة منذ 5 سنوات.

وقوبل قرار إيقاف تفعيل العقوبات بترحاب كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام العربية.

كانت صحف عالمية عديدة قد انتقدت قرار معاقبة اللاعبين ذوي قصات الشعر الغريبة مستغربة استثناء عمر عبدالرحن عموري من القرار على رأسها تليغراف البريطانية .

وقالت مصادر إن قرار إيقاف القرار جاء بعدما فشلت لجنة الانضباط في وضع معايير محددة للعقوبات ما جعل القرار غير عادل.

وقالت مصادر أخرى لإرم نيوز إن اتحاد الكرة الإماراتي يخشى تأثير القرار على سمعة المسابقة الأولى آسياويا باعتبار اللاعبين أصحاب قصات الشعر الغريبة أغلبهم من الأجانب، ما يلفت انتباه صحف بلادهم.

وقال عبدالرحمن لوتاه لقناة أبوظبي الرياضية حينما تم تطبيق القرار “من الصعب تطبيق عقوبة قصات الشعر على الجميع بشكل متساوٍ”.

وغرد حساب يدعى عمر على تويتر “عقوبة قصات الشعر اسخف عقوبة في تاريخ كرة القدم، القيم والعادات مالها دخل في لعبة عالمية تمارسها كافة شعوب العالم”.

ولا تطبق أي عقوبات لقصات الشعر بأي دولة أخرى سوى المملكة العربية السعودية.

وطاردت لجنة العقوبات خلال الأشهرر الثلاثة التي فعل فيها القرار أكثر من 70 لاعبا دون أن يفصح عن عقوبات محددة أو صارمة.

ولم ينفذ القرار على أشهر لاعبي الإمارات وأفضل لاعب آسيوي عمر عبدالرحمن عموري على الرغم من معاقبة لاعبين يمتكلون نفس قصة الشعر من بينهم سهل المنصوري لاعب الوحدة.