أسلحة منتخب مصر لعبور موقعة بتسوانا

أسلحة منتخب مصر لعبور موقعة بتسوانا
المصدر: القاهرة - من كريم محمد

تبقى مهمة المنتخب المصري في موقعته المرتقبة أمام نظيره ومضيفه البتسواني مساء الجمعة المقبل صعبة بل وانتحارية بعد أن تلقى الفراعنة الهزيمة في مباراتي السنغال وتونس في الجولتين الأولى والثانية للتصفيات المؤهلة لبطولة كأس الأمم الإفريقية 2015.

“الفوز ولا شيء سواه” شعار يرفعه منتخب مصر في مواجهته المصيرية أمام بتسوانا من أجل العودة من جديد لحسابات المجموعة السابعة للتصفيات.

ويحتاج شوقي غريب بعض الأسلحة لعبور العقبة البتسوانية والعودة بالنقاط الثلاث.

التأهيل النفسي وإعادة الثقة لمحمد صلاح

تعتبر أبرز عيوب لاعبي منتخب مصر والتي قد تتحول إلى ميزة الحاجة المستمرة للحصول على دفعة معنوية تساعد الفراعنة على عبور المباريات المصيرية.

التأهيل النفسي يبقى أبرز الأسلحة في يد شوقي غريب المدير الفني للمنتخب الوطني خاصة أن هذا السلاح كان له أكبر الأثر في الفوز ببطولات أمم إفريقيا 2006 و2008 و2010 مع حسن شحاتة إلى جانب انتصارات المنتخب مع الراحل محمود الجوهري والتأهل للأمم الإفريقية.

غريب عليه أيضاً أن يولي أهمية خاصة في تجهيز نجم المنتخب محمد صلاح نفسياً لقيادة هجوم الفراعنة في هذه المباراة.

ويملك صلاح القدرة على العبور بالمنتخب فائزاً في مواجهة بتسوانا إذا استعاد ثقته المفقودة بعد جلوسه على دكة البدلاء في صفوف تشيلسي الإنكليزي وهي المهمة التي يجب أن يعتمد عليها شوقي غريب.

الدفع برأسي حربة

من المهم في مواجهة بتسوانا أن يدفع غريب برأسي حربة منذ البداية لتشكيل ضغط على دفاعات أصحاب الأرض المهزوزة وحصد النقاط الثلاث.

وليس من الضروري إشراك مهاجمين صريحين مثل عمرو جمال وخالد قمر ولكن من الممكن الدفع بمحمد صلاح كمهاجم متأخر خلف رأس الحربة الأساسي للمراوغة والانطلاق أو الاعتماد على لاعب آخر في هذه المهمة ولكن يبقى الأهم أن يعاني قلب الدفاع البتسواني من إزعاج بسبب وجود رأسي حربة.

خليفة أبوتريكة

منذ اعتزال “الماجيكو” محمد أبوتريكة في ديسمبر 2013 ومنتخب مصر يفتقد صانع الألعاب المحوري الذي يقود الهجمات ويصنع الفرص للأجنحة السريعة.

وفشل حسام غالي في أداء هذا الدور بسبب تراجع مستواه خاصة على الجانب البدني ليبقى المنتخب بحاجة لاختيار خليفة لمحمد أبوتريكة في مباراة بتسوانا.

خليفة أبوتريكة الأقرب ليكون في مركزه صالح جمعة لاعب وسط ناسيونال ماديرا البرتغالي الذي يملك القدرة على الاحتفاظ بالكرة والتمرير السليم وأيضاً أيمن حفني لاعب وسط الزمالك الذي ظهر بمستوى رائع في الفترة الأخيرة.

“المجري” و”الخلوق” مفتاح الهجمات

يبقى الثنائي حازم إمام ومحمد عبد الشافي ظهيرا الجنب في الزمالك الأفضل على الساحة الكروية المصرية في هذين المركزين.

حازم سيصنع الفارق حال جاهزيته البدنية في قيادة الجبهة اليمنى على حساب أحمد المحمدي جناح أيمن هال سيتي الإنكليزي الذي يؤدي بشكل هزيل مع المنتخب.

وعلى الأرجح أن يبقى أحمد فتحي مرشحاً لقيادة وسط الملعب مع محمد النني في ظل مجهوده الوفير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث