نادي الزمالك لـ”قلة الأدب”

نادي الزمالك لـ”قلة الأدب”
المصدر: القاهرة ـ من محمد عطاالله

ابتلع أحمد حسام ميدو، مدير قطاع الناشئين بنادي الزمالك حبوب الشجاعة وقال: “أنا قليل الأدب وعربجي، باشا مع الباشا وقليل الأدب مع قليل الأدب”.

ابتسم المذيع فقد نال من أراد من المكالمة الهاتفية رغم أن لاعب توتنهام السابق قال نفس الجملة في أحد البرامج التلفزيونية رمضان الماضي.

كانت الجملة التي قيلت للمرة الثانية في سياق تطاول وسباب ثنائي نشب بين ميدو وإبراهيم حسن مدير الكرة بالزمالك، رغم أن الطرفين أعلنا انتهاء الأزمة قبلها بيوم!.

المهم، كلا من ميدو وإبراهيم منحا الإعلام العربي وجبة دسمة فكلاهما وصف الآخر، بكلمات لا تخرج إلا في أعتى عشوائيات مصر فقرا.

غضب مرتضى منصور من كلمات ميدو، قال لنفس المذيع: “لماذا تسكبون النار على البنزين، ما كان لمدير قطاع الناشئين أن يصف نفسه بقليل الأدب، فهو قدوة للبراعم والناشئين”.

وأردف في نفس اللحظة موجها كلامه لرئيس النادي الأهلي محمود طاهر :”هيبقى قي “قلة أدب” وضرب شباشب”، ردا على سباب ألتراس أهلاوي له بالأم خلال احتفالات النادي الأحمر بالسوبر المصري.

طبعا سباب ألتراس أهلاوي لمرتضى ولأي شخص آخر غير مبرر على الاطلاق، لكن ألم يكن أهم أن يكون مرتضى هو قدوة الناشئين والبراعم وليس ميدو مُدخن الشيشة!!.

صارت كلمة “قلة أدب” هي السمة الرئيسية لكل ما يخرج من نادي الزمالك خلال الأيام الأخيرة، حالة انفلات وارتباك غير طبيعية، كل هذا نتيجة خسارة السوبر أمام الأهلي.

لا يوجد ما يبرر تلك الحالة من العصبية، ريال مدريد خسر السوبر الأوروبي ومني بهزيمتين في افتتاح الدوري الاسباني رغم أنها أبرم صفقات بحم رودريجز وكروس ونافاس.. كرة القدم أبسط مما يحدث في الزمالك بكثير.

الكارثة الحقيقية أن استمرار مسؤولي الزمالك ونجومه على هذا النهج من التصريحات واطلاق كلمات مثل عربجي وديوث وخمورجي وقلة أدب، سيتغير اسم النادي الأبيض خلال فترة وجيزة من نادي الزمالك للألعاب الرياضية إلى نادي الزمالك لـ”قلة الأدب”!.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث