أسباب خسارة مصر “المذلة”.. 4 نتائج هامة

أسباب خسارة مصر "المذلة".. 4 نتائج هامة

أسباب خسارة مصر “المذلة”.. 4 نتائج هامة

القاهرةـ (خاص) من إبراهيم السيد

في مباراة تاريخية، تعرض المنتخب المصري إلى واحدة من أكبر الخسائر على مر العصور؛ بتلقيه الهزيمة بستة أهداف مقابل هدف في مباراة ذهاب اللقاء الفيصل مع نظيره الغاني.

 

المنتخب المصري ارتكب كل المحظورات التي تم التحذير منها قبل بداية اللقاء من الجماهير قبل المحللين والنقاد؛ ليثبت برادلي وجها للتشابه مع الساسة المصريين في تجاهل النصائح التي من شأنها مساعدته على النجاح في مهمته الصعبة والكبيرة.

 

لو كانت هناك مظاهرة، الثلاثاء، لكان الهتاف الأبرز هو “الشعب يريد سيد معوض” وحُذر برادلي كثيرا من كل قاص ودان في مصر والعالم من الدفع بشديد قناوي في الجهة اليسرى نظرا للإمكانات الدفاعية الضعيفة للاعب في مقابل أندريا أيو جناح مرسيليا، و يبدو أن أبياه استغل هذا الخطأ الفادح من برادلي ودفع بالمهاجم العبقري جيان ناحية الجهة اليمنى ليشكل “شارع دولي” ناحية اليسار للمنتخب المصري.

 

النقطة الثانية كانت في نصيحة جيدة تم إسداؤها للمدرب برادلي من قبل الكثير من المقربين وهي الدفاع المتقدم لمنع المنتخب الغاني من تنفيذ طريقة الهجوم الضاغط في ظل الحالة الرثة لدفاع المنتخب، ويبدو أن برادلي قد أساء أيضا فهم هذه النصيحة؛ فبدلا من جعل خط المنتصف هو الخط الدفاعي الأول بوجود ثلاثي الهجومي، دفع بحسام غالي إلي جوار ثلالي ليشكلوا خطا دفاعيا من منتصف ملعب المنتخب الغاني ليترك ثنائي الدفاع محمد نجيب ووائل جمعة البطيئين يواجهان كرات طولية متكررة تسببت في إنهاك المصريين منذ البداية، ولو كان المنتخب يمتلك ثنائي قلب دفاع يمتاز بالسرعة لكان الدفاع من منتصف ملعب المنتخب الغاني ناجحا ولكن هذا لم يكن متاحا في ظل تواجد الثنائي البطيء جمعة ونجيب.

 

من أبرز الظواهر في بداية المباراة هي الحالة الدفاعية لمحمد نجيب والتي تسببت في الهدف الأول وكان اللاعب لا يقدم أقل الواجبات الدفاعية وهي الضغط على الخصم في حالة التسديد، ويبدو أن برادلي قد وبخه فبعدها وفي الهدف الثاني يقدم اللاعب أداء دفاعيا أكثر تطرفا في اندفاع غبي غير مبرر أمام إيسيان ليتسبب في الهدف الثاني ويثبت الشعار الشهير “نجيب مكس كل حاجة والعكس” ويستمر أداء اللاعب السيء إلى نهاية المباراة حتى أنك لا تجد هدفا لم يشترك فيه اللاعب بسوء تمركز أو سلبية أو اندفاع؛ حتى الفرص الهجومية التي اتيحت له أهدرها بامتياز.

 

من الممكن أن نخرج من هذا اللقاء بمجموعة نتائج من أهمها:

 

أولا: ضرورة إيجاد بدائل دفاعية جديدة للفريق.

 

ثانيا: منتخب بلا دوري لا يمكن أن ينافس منتخبات كبيرة.

 

ثالثا: برادلي ….. إلى لقاء .

 

رابعا: نتركها للجمهور في اختيار ثلاثة لاعبين يجب ألا يمثلوا المنتخب بعد الآن.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث