الذوادي: مونديال 2022 فرصة لتخطي حواجز الدين واللون والجنسية

الذوادي: مونديال 2022 فرصة لتخطي حواجز الدين واللون والجنسية
المصدر: الدوحة - إرم نيوز

قال حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث المنظمة لكأس العالم 2022، إن أول نسخة من هذا الحدث العالمي الرفيع تقام في الشرق الأوسط ستكون فرصة سانحة لتخطي حواجز الدين واللون والجنسية والثقافة.

وأضاف الذوادي في محاضرة ألقاها في جامعة كامبريدج البريطانية، ضمن سلسلة فعاليات ينظمها مركز وولف للحوار بين الأديان: “كأس العالم في قطر ستكون منصة لتعزيز التفاهم الثقافي في زمن أصبحت أصوات التطرف تنادي بالانشقاق بدلا من لم الشمل”.

وأضاف: “إنها فرصة أمام الناس كي يزوروا هذه المنطقة ويلتقوا بشعوبها ويبددوا الصور النمطية التي هيمنت لعقود وقرون متتالية، يجب علينا ألا نقلل من أهمية العلاقات بين الشعوب وليس هناك من وسيلة أكثر فعالية من كرة القدم وكأس العالم لتعزيز تلك العلاقات بين الشعوب”.

وضرب الذوادي مثلا على الأحلام التي تحققها كرة القدم لعشاقها حول العالم بقصة الطفل الأفغاني مرتضى أحمدي، البالغ من العمر ست سنوات، والذي تحقق حلمه بمقابلة ليونيل ميسي، لاعب برشلونة، بعدما حصل على شهرة كبيرة إثر انتشار صور له على الإنترنت بكيس بلاستيكي عليه ألوان المنتخب الأرجنتيني ورقم 10 الخاص باللاعب.

ورافق أحمدي، وهو من منطقة ريفية بشرق أفغانستان، ميسي إلى الملعب في الدوحة قبل مواجهة ودية بين برشلونة الإسباني والأهلي السعودي في ديسمبر كانون الأول الماضي.

كما انضم مرتضى للصورة الجماعية لفريق برشلونة ووضع الكرة في منتصف دائرة نصف الملعب قبل أن يركض عائدا إلى جوار ميسي.

وانتشرت صور مرتضى في يناير 2016 عندما أعطته أسرته كيسا بلاستيكيا بلوني علم منتخب الأرجنتين الأزرق والأبيض وكتب بالقلم اسم “ميسي” ورقمه “10” لعدم قدرتها على شراء قميص منتخب الأرجنتين الذي أراده.

وفي فبراير شباط 2016 حصل على قميصي ميسي مع المنتخب الأرجنتيني وبرشلونة، إضافة إلى كرة من محبوبه.

وقال الذوادي: “إن هذه الصورة القوية وما جلبته كرة القدم من فرح لذلك الطفل، في ذهني ترمز الى القدرة الهائلة التي تتميز بها كرة القدم في الوصول إلى الناس، لقد استضفنا في ديسمبر مباراة ودية جمعت نادي برشلونة بفريق الأهلي السعودي وتمكنا من إحضار ذلك الطفل إلى الدوحة وقد التقى ببطله وسار معه في الملعب قبل بدء المباراة”.

وأضاف: “تماما كما حلم مرتضى بلقاء بطله فإننا نتعهد بمواصلة الحلم والطموح للأعلى، قد يقول عنا الناس بأننا حالمون وإن كنا كذلك فنحن فخورون بهذا التصنيف.. من خلال كأس العالم 2022 سنسعى إلى توفير منصة لشعبنا والمنطقة لإظهار الإبداع.. والإنسانية في مجتمعاتنا قبل كل شيء.. لاحترام وقبول والاحتفاء باختلافاتنا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث