5 خطايا تدفع بإسبانيا خارج المونديال

5 خطايا تدفع بإسبانيا خارج المونديال
المصدر: إرم- إبراهيم السيد

في أكبر مفاجآت كأس العالم، خرج المنتخب الإسباني من منافسات البطولة التي يحمل لقبها، بعدما كان أحد أهم المرشحين للفوز بالبطولة العالمية، إلا أن أرضية ملاعب البرازيل شهدت أحداثا تختلف تماما عن كل تلك التنبؤات.

وأثار هذا الخروج المهين للماتادور الإسباني عاصفة من التحليلات والمبررات التي جعلت فريقا بهذه الإمكانيات الفردية والجماعية يخرج قبل أن يلعب مباراته الأخيرة، التي ستكون تحصيل حاصل أمام المنتخب الأسترالي المجتهد.

إرم رصدت أهم أسباب خروج المنتخب الاسباني:

كبار الليجا

يتكون التشكيل للمنتخبالإسباني من فريقي العاصمة الريال والأتليتكو، بالإضافة إلى برشلونة، وهي أندية لعبوا كل البطولات ووصلوا فيها إلى الأدوار النهائية على المستوى المحلي والقاري.

ونافس الأتليتكوا برشلونة على لقب الدوري، ونافس الريال برشلونة على لقب الكأس، ثم تنافس الريال والأتليتكوا على لقب دوري الأبطال، وبدون شك كان لذلك أشد الأثر على الطاقة البدنية لجميع لاعبي هذه الفرق، الذين هم المكون الرئيس لتشكيلة ديل بوسكي، الإجهاد كان العدو الأول للفريق وقد جعل اللاعبين يظهرون كالأشباح.

فضيحة هولندا

عندما تبدأ المونديال بخسارة بخمسة أهداف فإن ذلك سيجعل ثقة اللاعبين تتآكل، هذا ما حدث بالضبط، وتجلى ذلك في كم الفرص التي أضاعها اللاعبون أمام المرمى بشكل يدعو للإستغراب.

كاسياس

أفضل حارس في العالم وهو في ذات الوقت “أغرب حارس في العالم”، اللاعب صاحب الإماكنات الهائلة يظهر في بعض الأحيان وكأنه يمثل دور “الأبلة” في أفلام شارلي شابلن، بدت على وجهه علامات الدهشة طيلة أحداث مباراة هولندا، تسبب في ثلاثة أهداف من الخمسة، ورغم ذلك بدأ به المدرب ديل بوسكي.

خط الوسط

كان السمة الأبرز للفريق طوال السنوات الخمس الأخيرة والسر في الفوز ببطولتي أوروبا وكأس العالم، الآن تقدمت السن بألونسو وتشافي وإنيستا، المدرب لديه البدائل، لكنه قرر الاستمرار بهذا الثلاثي في هذا المركز الذي كان يحتاج إلى لاعبين شباب مثل ألكانتارا أو حتي فابريجاس، إضافة إلى أن وجود كوستا جعله يفقد أحد اللاعبين الذي يشاركون في الدفاع والهجوم من الوسط، إضافة إلى عدم التوفيق الذي صاحب كوستا في اللقائين.

التاريخ

التاريخ يسجل حضورا و تأثيرا بعد أن فازت الأرجنتين بكأس العالم 1986، حيث خرجت من الدور الأول في المونديال التالي، كذلك فرنسا بعد الفوز بمونديال 98 خرجت من الدول الأول في مونديال 2002 ، نفس الأمر حدث مع إيطاليا بعد أن حققت مونديال 2006 خرجت من الدول الأول لمونديال 2010، البعض توقع أن يكرر التاريخ نفسه بعد موقعة هولندا وقد حدث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث