الصين.. اكتشاف شبكة عملاقة من الثقوب (صور)

الصين.. اكتشاف شبكة عملاقة من الثقوب (صور)
المصدر: مدني قصري - إرم نيوز

اكتشف جيولوجيون، من جنسيات دول عديدة، حفرا ضخمة  وسط الصين، وهي ظاهرة طبيعية تخلق مناظر طبيعية رائعة غاية في الجمال.

وأفاد تقرير لموقع ouest-france، أن أكبر حفرة طول قطرها 520 مترا، ولعمقها نفس حجم برج إيفل، وبهذا الاكتشاف الهائل يكتشف العالم أن الأرض لا تزال مليئة بالأسرار، حتى ونحن في عام 2016، إذ بالإمكان أن نكتشف أماكن لم تكتشف بعد.

هذا هو ما حدث مع مجموعة دولية من العلماء الجيولوجيين الذين يؤكدون اكتشاف مجموعة من 49 حفرة عملاقة وسط الصين، بالقرب من مدينة هانتشونغ.

ومنذ هذا الاكتشاف والسؤال الذي يتردد على لسان السكان المحليين: ما هو أصل هذه الثقوب الغامضة؟

وتتشكل معظم هذه التجاويف في المناطق التي ذابت فيها المياهُ المتدفقة في تربة الصخورَ الكلسية وتسببت في تشكيل تجاويف أدت إلى انهيار الرواسب السطحية.

وقد لوحظت مثل هذه الظاهرة في كثير من الأحيان في المناطق التي تكثر فيها الأمطار الغزيرة، مثل الولايات المتحدة مؤخرا، وهي الظاهرة التي تحدث بالفعل لأول مرة في الصين خلال صيف هذا العام.

وتعتبَر مثل هذه الظروف الجوية ظروفا نموذجية تتميز بها مقاطعة شنشي  شمال غرب الصين، حيث تم اكتشاف هذه البالوعات الجيولوجية الجديدة.

وأوضح العالم الجيولوجي الصيني وانغ وى هوا، أن هذه المنطقة تقع في منطقة استوائية تحدها سلسلة جبال، وتتميز بالطقس الرطب الذي يؤدي إلى هذا النوع من الظواهر الجيولوجية”.

وأوضح وانغ وى هوا أن هذه الحفر العملاقة من المحتمل أنها ظهرت قبل 5 قرون، لكن لا أحد اكتشف موقعها قبل هذا اليوم.

تنوع حيوي استثنائي

تمتد سلسلة الحفر الضخمة التي اكتشفها العلماء على مساحة 600 كيلومتر مربع، وهو ما يمثل رقما قياسيا على هذا الكوكب.

ويقول وانغ وى هوا “لم يسبق أن اكتشف العلماء مثل هذا العدد الكبير من الحفر العملاقة على الأرض في مثل هذه المساحة الصغيرة”.

وأضاف هذا الجيولوجي أن الهُوّة الأكثر إثارة للإعجاب طولُ قطرها 520 مترا، وعمقها 320 مترا، أي بحجم  برج ايفل، أو مبنى إمباير ستيت في نيويورك.

وقال العالم الفرنسي بوتاسي، المختص في استكشاف الأغوار، في مقابلة بعين المكان مع صحيفة “تشاينا ديلي”، إن “جمال الهُوّات هو ما يثير الانتباه والدهشة أكثر مما تثيره عددها”.

وأكد بوتاسي “لم أرَ في حياتي قط في أنحاء المعمورة حفرا جيولوجية بهذه الروعة”.

وبحسب التقارير الأولى للمستكشفين فإن هذا الموقع الذي تغطيه غابات خضراء، وتغسله العديد من الشلالات، يحتفظ في الواقع ببيئة حيوانية ونباتية استثنائية.

وهو ما قد يوحي بأفكار جديدة إلى العديد من وكالات السفر التي صارت مزدهرة على نحو متزايد في الصين.

22

33

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث