النوم الطويل نهاية الأسبوع يضرّ بالصحة

النوم الطويل نهاية الأسبوع يضرّ بالصحة

النوم الطويل نهاية الأسبوع يضرّ بالصحة

بيروت – (خاص) من بلقيس دارغوث

 

رغم أننا ننتظر قدوم نهاية الأسبوع بفارغ الصبر للنوم ساعات إضافية أملاً في تعويض ما فاتنا خلال الأسبوع، إلا أنّ دراسة حديثة كشفت أنّ النوم المطوّل خلال نهاية الأسوع لا يحلّ محلّ النوم الضائع بل قد يتسبّب بأضرار إضافية.

 

ففي دراسة نشرتها دورية ” American Journal of Physiology-Endocrinology and Metabolism”، تبيّن أنّ الساعات الإضافية من النوم تساعد بدرجات ضئيلة ولكنها تضرّ الصحة العامة على المدى الطويل بسبب تفاوت عدد ساعات النوم بين اليوم والآخر.

 

واختبرت الدراسة أنماط نوم 30 متطوعاً لمدة 13 يوماً توزعت على الشكل التالي: 4 ليال تضمنت 8 ساعات من النوم، ثم 6 ليال بـ 6 ساعات من النوم، ثم 3 ليال نام المتطوعون في كل منها 10 ساعات متواصلة.

 

وراقب الباحثون موجات الدماغ لمتابعة التيقظ وهورمون التوتر عبر فحص دماء المتطوعين. وتوصلت الفحوصات إلى أنّه بعد نقصان نوم لمدة 5 ليال متتالية، تراجع أداء المتطوعين وقدرتهم على التركيز، كما أدّت لارتفاع معدل “interleukin-6 ” والمسؤول عن مكافحة الأمراض في الجسد.

 

ولكن بعد يومين من النوم الطويل انخفضت معدلات تلك المادة، إلا أنّ أداء المجموعة لم يتحسن، ما دفع الباحثون إلى الاستنتاج بأنّ التفاوت في عدد ساعات النوم يؤدي الى تدهور صحة الإنسان.

 

ونصح أخصائي أبحاث النوم الكسندروس فونتزاس بتعويض النوم إمّا من خلال النوم مطولاً الليلة التالية أو أخذ قيلولة بعد تلك الليلة كي لا يرتفع “دين النوم” فيعجز الإنسان عن سداده.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث