مخاوف من استغلال تحرير النصوص على فيسبوك بالخداع

مخاوف من استغلال تحرير النصوص على فيسبوك بالخداع

مخاوف من استغلال تحرير النصوص على فيسبوك بالخداع

إرم – (خاص)

حذر خبير في مجال التقنية من أن الخاصية الجديدة التي تسمح لمستخدمي فيسبوك بتحرير النص وتعديله على صفحات الموقع قد تؤدي إلى عمليات خداع للمستخدمين.

 

وفي السابق، كان تحديث أية مشاركة منشورة يستلزم حذفها وإعادة كتابتها مرة أخرى بعد إجراء التعديلات المطلوبة، وبالتالي فقدان أية تعليقات أو تسجيلات للإعجاب.

 

ولا يصدر تنبيه لمستخدمي فيسبوك ممن أضافوا تعليقات أو أبدوا إعجابهم بمثل هذه المشاركات بأية تعديلات أدخلت على النص الأصلي.

 

وأوضح متحدث باسم فيسبوك أن هذا التحديث الأخير من شأنه أن يساعد المستخدمين على التعامل مع الأخطاء الإملائية أو الأخطاء الناجمة عن خاصية التصحيح الآلي للكلمات، لكنه لم يعلق على المخاطر المحتملة المتعلقة بذلك التحديث.

 

وتتاح بالفعل خاصية تحرير نص المشاركات على شبكات التواصل الاجتماعي المنافسة لفيسبوك، وقد سمح الموقع لمستخدميه بتحرير الصور الجديدة، وكذلك التعليقات على مشاركات الآخرين منذ عدة أشهر.

 

مخاوف حقيقية

لكن عدم تنبيه المستخدمين بمثل هذه التعديلات يعني أن الأشخاص الذين سجلوا إعجابهم بإحدى المشاركات غير المؤذية،مثل “أنا أحب قطتي”، قد يجدوا أسماءهم تظهر بجانب مشاركة تقول شيئا مختلفا تماما، أو ربما شيئا مسيئا.

 

كايران هانون، مدير شركة إي سوشيال ميديا للاستشارات الإعلامية، يقول إن التحديث الأخير من فيسبوك الذي يسمح بتعديل المشاركات بعد نشرها يثير بعض المخاوف الحقيقية وسط عدد من الأشخاص الذين أعرفهم، وكذلك بعض العملاء التجاريين لدي.

 

تقليل الأخطاء

يتم وضع علامة تعديل في إشارة للتحديثات التي جرى تعديلها، كما يمكن للمستخدمين رؤية سجل تاريخي للتعديلات.

 

جاءت خاصية تحرير النص بعد أن كشف فيسبوك عن تسجيل أكثر من نصف مستخدميه على الموقع من خلال الهواتف المحمولة، وهي الفئة الأكثر عرضة للوقوع في الأخطاء الكتابية.

 

وقال مات أوين، وهو اختصاصي في مجال الحواسيب ” من غير المحتمل أن يكون لذلك تأثير أخر سوى تيسير عملية تصحيح الأخطاء الإملائية”.

 

و أضاف “إذا أتاح هذا التحديث للمستخدمين ابقاء السيطرة على صورتهم الاجتماعية، فمن دون شك سيكونون الأكثر سعادة باستخدامها واستخدام المنتج أكثر من الفترات السابقة.”

 

وقال “إنها مسألة مكسب متبادل بين فيسبوك ومستخدميه.”

 

لا تنطبق خاصية تحرير النص الجديدة بعد على صفحات الشركات.

 

لكن هانون يقول إنه سوف يقدم المشورة لعملائه التجاريين من أجل توخي الحذر.

 

وقال “إنه لمن دواعي القلق أن تفضل علامة تجارية أو تعلق على شيء يجري تحديثه في وقت لاحق يفضي إلى تقويض أو ضرر محتمل للعلامة التجارية للشركة.”

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث