من الصعب أن نحقق ما نريد.. بل من السهل أن نحقق ما نريد

من الصعب أن نحقق ما نريد.. بل من السهل أن نحقق ما نريد

تركي السديري

المقطع الأول للعنوان أستطيع القول إنه يخص العالم العربي الذي فشل في اجتياز واقعه المتخلف والمضطرب وتغلّبت عليه وسائل المغالطات في كل حوار أبعده عن الواقع..

جيل شباب ماضينا – لنقل منذ خمسين عاماً تقريباً – عايشوا ولعاً مثيراً بنوعيات أفكار لفظية أكثر مما هي واقعية، وكان السبب الأول في صعوبة ما حدث أن الدول التي تزعّمت منطلق الخطأ مجّدت بكل ما تقوله عن مبدأ التغيير، لكنها لم توضّح أو تطرح بعد ذلك ما يجب أن يتم من إيجابيات.. من وسائل تغيير..

نحن في المملكة – وبحقائق مشهودة وبواقع تواجدنا من ماضٍ قريب آنذاك خال تماماً من أي إيجابيات – استطعنا أن نقاوم وجود أي خلل يريد أن يجعلنا تابعين لغيرنا، ونعرف بكثير من التقدير والإكبار كيف أن الملك فيصل – رحمه الله – واجه بوعي وبحزم منطلقات محاولات احتلال أتت من الجنوب بواسطة «اليمن»، وشرقاً بواسطة جزء من عمان الخليجي، ثم شمالاً بوجود العراق.. ولم يكن عبدالناصر وقتها يقيم علاقة تعاون بل كانت الخصومة أقرب..

نعرف أن الملك فيصل لم يكن يقود دولة غنية ولا قوية عسكرياً، ومع ذلك استطاع أن يخذل من أرادوا أن يحدث ذلك في بلاده..

المعلومات معروفة بتتابعها وتنوّعها فلا داعي للتفاصيل، فنعرف بعد ذلك أن تواصلت منطلقات التطوير في هذه البلاد عبر إمكانيات محدودة حتى وصلنا إلى حالة التفوق والقفز إلى علاقة وزمالة التنوّع الحضاري العالمي..

فما الذي يحدث الآن؟.. نعم في يقين تفوق، لكن هل يتوفر وعي عام يوفر حصانة ابتعاد عن كل مغريات الانحدار عربياً.. هل أوجدت الأكثرية المحلية بما هو مطلوب من جزالة وعيها أن توفر كفاءة مناعة ضد أقلية داخلها أو أكثرية خارجها؟.. حيث يأتي تنوّع الادعاءات بما يجعلك تتخيّل أن شمولية العالم العربي إنما تعني البقاء في مسالك المغالطات وليس مسالك التطورات التي نحن واقعياً ومعروف ذلك عالمياً نعيش تعدد كل أساليب علمية واقتصادية لمواصلة تألق كل ما نصل إليه من منجزات..

أصل الآن إلى ما أريد الإشارة إليه منذ بداية السطر الأول في هذا المقال..

بداهة إننا نحمل تعدد مواقع المسؤولية ضرورة وجود تعدد اتجاه التطوير ليس في المكان فقط ولا أيضاً بوسائل تنوع المنطلقات نحو المستقبل فإننا نحتاج – وهذا هو الضرورة الحادة والمطلوبة في وقتنا الراهن – أن تتوفر مسؤوليات تنوع الأداء لدى معظم جيل الشباب.. مثلما حدث ذلك في دول آسيوية نزحت من عذاب الفقر ومن وجود سفاهة التدخلات الأجنبية إلى وجود آسيوي ارتفع حالياً إلى واقع زمالات تطور متنوعة ومحترمة..

نحن هنا نعرف جيداً وبشواهد واقع عديدة أن الملك عبدالله – الرجل التاريخي – قد أعطى لبلاده ومواطنيه معجزات تنوع التطور لدى الإنسان ولدى المكان.. من سيباشر مسؤولية مواصلة الأداء.. مواصلة وعي ضرورات التوجه إلى الأمام لن يتم ذلك إلا إذا توفر مهنياً وتعليمياً واجتماعياً ما يضع المواطن في مجالات مسلكيات التطور التي ستضاعف ما نحن عليه من انفراد عربي لم يتواجد عند غيرنا.. وفي نفس الوقت يضعنا بتعدد منطلقات الاحترام مع تعدد من تجمعنا بهم عبر جزالتنا في كل حضور دولي مرموق.. ممكن وبسهولة إذا توفر ما سبق ومعه متابعة تعليم وإعلام..

أعني بذلك أن نوجد من جيل الشباب عبر التوعية بواقعية سلوكيات ومعلومات وإعلام ما يجعله ليس مجرد مواطن يستفيد وإنما مسؤول يفيد..

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث