مع قادة العالم في نيويورك-1

مع قادة العالم في نيويورك-1
جهاد الخازن

القاعدة في الدورة السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة أن رئيس أصغر الدول حجماً وسكاناً وأهمية يلقي أطول خطاب، والدورة الأخيرة التاسعة والستون حافظت على هذا التقليد، وسمعت خطباً من قادة دول لم يسمع بها القارئ، بعضها جزر في المحيط الهادئ، والصديق سمير صنبر، الأمين العام المساعد السابق لشؤون الاعلام، ذكّرني بيوم سمعنا واحداً من هؤلاء القادة الأشاوس يقول في مؤتمر دولي إن بلاده تغرق، وإن “يا تلحقونا يا ما تلحقوناش” فقد لا يكون موجوداً وبلاده بعد سنتين.

هذه السنة عادت الجمعية العامة الى مقرها الأصلي بعد عملية إصلاح وتوسيع وتغيير استمرت حوالى ثلاث سنوات. وكانت الجمعية الأولى بعد الحرب العالمية الثانية سبقت أيامي فالأعضاء المؤسسون كانوا 56 دولة زادت إثنتين بسرعة ليصبح العدد 58 عضواً. وفي أوائل الستينات، ومع خروج دول كثيرة من قيود الاستعمار، ارتفع عدد الأعضاء الى حوالى تسعين، وقرر الخبراء أن عدد الدول المستقلة لن يتجاوز 120 عضواً، ووُسِّعَت القاعة على هذا الأساس، إلا أن العدد ارتفع حتى بلغ الآن 193 دولة، والتوسعة الأخيرة أخذت جزءاً مما كان مخصصاً للزوار، وأصبحت الصالة تتسع لحوالى 204 دول.

هناك دول عظمى من نوع الاعضاء الدائمين في مجلس الأمن، ودول عظيمة مثل الدول الاسكندنافية، ودول نامية وأخرى توقف نموها لاصابتها بأمراض الارهاب والفساد وغياب الحرية. ثم هناك دول جزر من نوع المَثل: “عِدِّي رجالك عدّي، الأقرع والمصدِّي”.

أقدم للقارئ معلومات أرجو أن تجمع بين الفائدة والتسلية، حتى لا يعود الى مقعده أمام التلفزيون، وأقول إن برنامج الدورة أعدّه أعداء العرب والمسلمين، يعني مؤامرة أخرى، فالمشارك مثلي يريد أن يسمع كلمات قادة بلادنا، وبعض الدول المؤثرة في ما يهمنا، ثم أجد أن بين رئيس دولة عربية وآخر مجموعة من الدول بينها تلك الجزر العظمى. أعتقد أن رئيس تونس محمد منصف المرزوقي ألقى أقصر خطاب في الدورة فهو لم يزد على بضع دقائق، وعندما طلبت نصّه لم أجده بالانكليزية أو الفرنسية أو العربية، أو حتى التونسية. واضطررت بعده أن أسمع 12 خطاباً كان آخرها لرئيس وزراء انتيغا وبربودا، قبل أن أسمع خطاب رئيس وزراء الكويت الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح. وقلت له بعد الخطاب أنني كدت أموت جوعاً بانتظار خطابه، ثم شكرته على ذهاب وزير الخارجية الشيخ صباح خالد الحمد الصباح الى رام الله.

كلمات الدول العربية كلها تحدثت عن القضية الفلسطينية والدولة المستقلة المنشودة والاحتلال وجرائمه. وعندما سألت الأخ نبيل العربي، على هامش الجلسات، عن القضايا التي تشغله ويركز عليها هذه الأيام قال لي: إسمع، قضيتنا الأولى والأخيرة هي القضية الفسلطينية. وهذا ما قال الرئيس عبدالفتاح السيسي في كلمته الرسمية.

الرئيس حســن روحاني دان الارهاب، وعطـــف علـــى اسرائيل وهاجــم عدوان نظــامها الصهيوني الذي قتل ألوف الفلسطينيين الأبـرياء في قطاع غزة، وعندما وقف ليسلم عليه الناس، شكرته على خطابه وقلت إنني أؤيد البرنامج النووي الايراني، وهو شدَّ على يدي بقوة وابتسم، وأكملت أنني أؤيد برنامجاً نووياً عسكرياً، فعاد ليشد على يدي مرة أخرى وشكرني. أرجو أن يكون عند مصر والسعودية والامارات مشاريع نووية عسكرية.

رئيس وزراء لبنان زميل الدراسة والصديق تمام سلام (لقبه الثاني عندي رئيس الجمهورية بالوكالة) ألقى كلمة مؤلمة في صدقها، وقد نشرت “الحياة” أجزاء مهمة منها فلا أعود، ولكن أقول إنني أعجبت بمقارنته عدد اللاجئين السوريين في لبنان وسؤاله ماذا كان سيفعل الاميركيون لو تدفق عليهم مئة مليون لاجئ، أي ثلث سكان البلد، كما حدث في لبنان. والزميلة راغدة درغام أجرت له مقابلة كافية وافية، وكانت قبل ذلك قدَّمت الى العالم رئيس العراق الجديد محمد فؤاد معصوم الذي أرجو أن يكون مثل صديق العمر مام جلال طالباني. وفي المساء استضافت البعثة اللبنانية حفلة إستقبال كبرى تكريماً لرئيس الوزراء ووزير الخارجية جبران باسيل والأعضاء الآخرين. وكان سفير لبنان الأخ نواف سلام وزوجته زميلتنا سحر بعاصيري ونائب رئيس البعثة كارولين زيادة والأعضاء الآخرون يتنقلون بين الضيوف ويحاولون جهدهم العناية بالجميع.

الرئيس تمام سلام ألقى كلمة رحب فيها بالحاضرين وتحدث عن هموم لبنان واهتماماته. وقلت لقرينته السيدة لمى التي وقفت الى جانبه إن هناك لبنانيين مقيمين ومغتربين وأنا من اللبنانيين المستغربين، فأهل لبنان من خيرة الناس ولبنان يعاني فكيف هذا يا سادة؟ ليس عندي جواب. أكمل غداً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث