إسرائيل والتحريض على إيران

إسرائيل والتحريض على إيران

جهاد الخازن

إسرائيل قلقة من أن الولايات المتحدة قد تخفف الضغوط على إيران، وهي تبني تحالفاً إقليمياً ودولياً لشن حرب على الدولة الإسلامية، ولا أجد ما أقول تعليقاً سوى إن شاء الله يكون لقلق إسرائيل ما يبرره.

وزير الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلي يوفال ستاينتز قال إن الدولة الإسلامية مشكلة خمس سنوات، إلا أن إيران مشكلة خمسين سنة والجهد لوقف برنامجها النووي يجب أن يسبق الحرب الجديدة.

الوزير هذا عضو في حكومة إرهابية لدولة محتلة تقتل الأطفال وتملك أسلحة نووية، ثم يريد أن يحاسب إيران على احتمال مستقبلي.

ثمة خلفية لكلام ستاينتز هي أن رئيس الوزراء، أو الإرهابي الآخر بنيامين نتانياهو، غاضب لأن إسرائيل ليست عضواً في التحالف الذي جمعه الرئيس أوباما ضد الدولة الإسلامية. طبعاً الرئيس الأميركي لا خيار له إذا كان الخيار أن يتحالف مع الدول العربية أو مع إسرائيل، ونتانياهو ليس بشراً سوياً حتى يجلس إلى طاولة مفاوضات مع عرب ومسلمين.

ما سبق خلفية أجدها مهمة لأن إسرائيل تملك من وسائل الضغط الأميركية ما قد يعرقل إستراتيجية باراك أوباما، والحديث الإسرائيلي لا يمكن أن يُقرَأ بمعزل عن المفاوضات مع إيران على برنامجها النووي، فهناك اجتماع هذا الأسبوع في نيويورك بين الدول الست (الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) وإيران بحضور كاثرين اشتون، مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، ووزير خارجية إيران محمد جواد ظريف.

الاجتماع هو محاولة أخيرة لإنقاذ المفاوضات النووية مع إيران، فقد كان يُفترَض أن تنتهي في 20 تموز (يوليو) الماضي، إلا أن الأطراف المعنية عجزت عن الاتفاق على برنامج الاجتماع وتقرر تمديد المفاوضات أربعة أشهر أخرى تنتهي في 24 تشرين الثاني (نوفمبر).

بداية المفاوضات قبل سنة أو نحوها كانت إيجابية، وإيران أوقفت أجزاء حساسة من برنامجها النووي مقابل تخفيف بعض العقوبات، وهي حصلت في تقديري على حوالى ستة بلايين دولار من أموال لها محتجزة في الخارج يقول خبراء إنها في حدود مئة بليون دولار، الجزء الأكبر منها ثمن مبيعات نفطية لم تُسدَّد لأن هناك أربع مجموعات من العقوبات على إيران صادرة عن مجلس الأمن الدولي.

شخصياً (وأعتذر عن التكرار) أتمنى لو أن إيران تستمر في برنامج نووي عسكري، ثم أتمنى لو أن الدول العربية القادرة تتبعها، وأنا هنا أتحدث تحديداً عن مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والجزائر أو المغرب. في مثل هذا الوضع إما أن يصبح لدول الشرق الأوسط ترسانة نووية تواجه ترسانة إسرائيل، أو تسرع أميركا وأوروبا والعالم لتجريد الشرق الأوسط كله من أسلحة الدمار الشامل، فالمنطقة هي شريان حياة الاقتصاد العالمي. شخصياً مرة أخرى، لا أجد مخرجاً من سباق تسلح نووي في الشرق الأوسط إلا هذين الاحتمالين.

إسرائيل هددت غير مرة بأنها قد تتصرف منفردة ضد إيران إذا لم تنجح الجهود الدولية في قمع برنامجها النووي وبما أن في إسرائيل حكومة إرهابية، فهي قادرة على ارتكاب جريمة تجر الشرق الأوسط كله إلى حرب جديدة.

القيادة العربية معقودة لمصر، وهناك حكم جديد في القاهرة يحظى بتأييد عربي واسع بدأ يسترد مواقع مصر السابقة، لذلك أذكر الرئيس عبدالفتاح السيسي بتهديد مجرم الحرب أفيغدور ليبرمان، وزير خارجية إسرائيل، بعمل ضد السد العالي إذا عادت مصر إلى معاداة إسرائيل.

الوضع الآن زاد تعقيداً مع قيام تحالف دولي بهدف مواجهة الدولة الإسلامية عسكرياً. تركيا على الحياد، وإيران قالت على لسان نائب رئيس أركانها الجنرال مسعود جزايري إن تعاون إيران مع الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية مستحيل. هذا يعني قيام تحالف آخر بين إيران وروسيا وسورية ضد التحالف الدولي، وما يتبع من زيادة العقبات أمام اتفاق على برنامج إيران النووي وخطر ذلك على المنطقة كلها.