إسرائيل والقتل في رمضان

إسرائيل والقتل في رمضان
المصدر: جهاد الخازن

السياسة الوحيدة للحكومة الإسرائيلية هي قتل الفلسطينيين. سياسة النازيين الجدد الذين يحكمون إسرائيل هي قتل مَنْ يستطيعون قتله وتدمير واعتقال ونفي ليترك الآخرون وطنهم.

حكومة مجرم الحرب بنيامين نتانياهو لا تملك أفران غاز من طراز نازي ولا تستطيع في هذا العصر، مع طغيان الميديا الحديثة، أن تقتل الألوف لذلك هي تقتل الفلسطينيين بالتقسيط، كل يوم شهيد هنا أو شهيدان هناك، أو هدم بيت متهم.

لو هدمنا بيت كل متهم إسرائيلي بقتل أو تحريض هل يبقى سقف فوق رأس أي إسرائيلي؟ لا أحتاج إلى أن أجيب.

منذ خطف الأولاد الإسرائيليين الثلاثة وقتلهم، قتلت حكومة إسرائيل 14 فلسطينياً، أكثرهم أولاد، وجرحت مئات واعتقلت مئات آخرين من الفلسطينيين على الشبهة، ومن دون دليل على الإطلاق، وكان بين هؤلاء أعضاء في المجلس التشريعي من حماس وحركات مماثلة، تنفيذاً لسياسة إسرائيل المعلنة أن على الرئيس محمود عباس أن يختار بين حماس والسلام.

ترجمة ما سبق أن نتانياهو يريد تصفية 1.5 مليون فلسطيني، كما فعل النازيون قبله باليهود، وأن لا سلام ممكناً مع الحكومة الإسرائيلية الحالية.

نتانياهو دان قتل الولد الفلسطيني محمد أبو خضير والتمثيل بجثته، إلا أنني وقفت من كلامه عند قوله إن إسرائيل «دولة قانون وملتزمة بالعمل ضمن نطاق القانون”.

القانون على الطريقة الإسرائيلية هو اتهام حماس بخطف ثلاثة أولاد إسرائيليين ساعة، بل دقيقة، إعلان خطفهم، وهو اعتقال الفلسطينيين وهدم بيوتهم. أما القانون غير المعلن فهو قتلهم حيث يستطيع جيش الاحتلال أو المستوطنون.

المستوطن هو الاسم العصري للنازي في القرن العشرين. هو مجرم يعيش على خرافات دينية، صنع لنفسه أنبياء لم يوجدوا في بلادنا ويتحدث عن آثار هي في الأحلام وليست على الأرض.

الولد محمد أبو خضير كان في بلده مع أصدقائه ويعتزمون الصلاة في رمضان. المستوطن مستورَد يصلي ولا يعمل وينشر على مواقع التواصل الاجتماعي تحريضاً على قتل الفلسطينيين. وعضوا حكومة مجرمي الحرب أفيغدور ليبرمان ونفتالي بنيت يدعوان إلى هجوم عسكري على قطاع غزة. إبن غزة من غزة، وفي بلاده، ولكن لماذا لا يعود ليبرمان إلى مولدافا من حيث جاء، وبنيت إلى الولايات المتحدة من حيث جاء أبواه؟

هما وأمثالهما في الحكومة الإسرائيلية وحولها يمثلون الذين هتفوا في الشوارع «الموت للعرب». دنتُ قتل الأولاد الإسرائيليين الثلاثة، وأدين مَنْ يهتف «الموت لليهود». حكومة إسرائيل لا تمثل اليهود كلهم في فلسطين أو العالم. هناك بينهم طلاب سلام كثيرون إلا أن موسم السياسة الحالي يضم غالبية يمينية متطرفة مجرمة.

إذا كانت حكومة نتانياهو لا تستطيع عقد سلام مع الرئيس عباس فهي لن تستطيع عقد سلام مع أي رئيس فلسطيني بعده. إذا كانت لا توافق على قيام دولة فلسطينية في 22 في المئة فقط من أرض فلسطين فالسلام مستحيل، والممكن انتفاضة ثالثة تعطي نتانياهو فرصة لتوسيع عمليات قتل الفلسطينيين.

اليوم، المجرم الأول والوحيد هو الحكومة الإسرائيلية فتطرفها سبب الجرائم المتبادلة، والمحرّض هو الإدارة الأميركية التي تكافئ جرائم حكومة إسرائيل بسلاح أميركي ومال أصرّ أعضاء الكونغرس على عدم قطعهما أو حتى خفضهما وأزمة مالية طاحنة تعصف بالاقتصاد الأميركي. عند بعض أعضاء الكونغرس دعم دولة احتلال وقتل أهم من مساعدة فقراء الأميركيين في مدن أميركية مفلسة.

أكتب ما سبق من دون تبرئة الفلسطينيين جميعاً والعرب معهم من الذنب، ومن دون أن أخترع الأعذار لهم. الفلسطينيون انقسموا وحماس قنعت من الغنيمة بإمارة في قطاع غزة جلبت لسكانه الويلات. والعرب قرروا أن ينتحروا في «ربيع» إسرائيلي، وأن ينتقلوا من أوضاع سيئة إلى أوضاع أسوأ منها كثيراً، وبدل أن تؤدي الثورات العربية إلى ديموقراطية رأينا داعش وفاحش، وأصبحت النكبة نكبات.

أخشى أن تؤدي السياسة الإسرائيلية والتواطؤ الأميركي والفشل العربي الكامل الشامل إلى طلوع إرهابي بنوع من أسلحة الدمار الشامل لنترحم على الاستعمار القديم ونطالب بعودة أمثال صدام حسين ومعمر القذافي.

أتوقع هذا، ثم ألجأ إلى سلاح العاجز فأطلب رحمة الله بالناس جميعاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث