حرب جديدة على العرب؟

حرب جديدة على العرب؟

جهاد الخازن

توني بلير، حليف جورج بوش الابن في اجتياح العراق سنة 2003، يجب أن يمثل أمام محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي، ليحاكم بتهمة التسبب في قتل مليون عربي ومسلم في غزوٍ زُوِّرَت أسبابه عمداً. وهو إما أن يخرج بريئاً فتسقط عنه تهمة ارتكاب جرائم حرب فظيعة، أو يُدان ويُسجَن مع أمثال مجرمي حروب في البلقان وأفريقيا.

كان توني بلير رئيس وزراء بريطانيا خلال غزو العراق، وهو لم يغِبْ عن الصورة السياسية رغم ثورة حزب العمال عليه واختيار غوردون براون خلفاً له، بل إنه الآن مبعوث السلام إلى الشرق الأوسط، وهي مهمة يجب طرده منها لأن سمعته كل شيء ما عدا السلام.

بلير أثار ضجة لم تهدأ بعد عندما كتــب على موقعه الإلكتروني أن غزو العراق لا علاقة له بالأحداث الحالية في سورية والعراق، وأن عدم التدخل في سورية وحكومة المالكي الضعيفة الطائفية هما المسؤولان عن تقدم الجماعات الإرهابية في العراق، وأن المطلوب الآن هو حرب غربية جديدة، على شكل غارات وصواريخ، ضد الجماعات الإرهابية في سورية والعراق.

هو يدعو إلى حرب جديدة على العرب والمسلمين، والمنطق الذي يستخدمه تبريراً لها مقلوب على رأسه، فلو أن الولايات المتحدة تدخلت في سورية لانتصر الإرهابيون الذين يدعو بلير اليوم إلى دحرهم.

إدانتي بلير لا تعني شيئاً لأنني من الطرف الآخر الضحية، وربما ما كنت كتبت هذه السطور لولا أنني وجدت أن البريطانيين ثاروا على بلير ودانوا مواقفه. نائبه السابق في قيادة حزب العمال، اللورد بريسكوت آلان، قال إن بلير يعود بحديثه إلى الحرب الصليبية التي تحدث عنها بوش، ولم يبقَ سوى أن يرفع بلير علماً أبيض وسطه صليب أحمر ويبدأ حرباً صليبية جديدة.

وقالت كلير شورت التي استقالت من حكومة بلير احتجاجاً على غزو العراق، إن مزيداً من الغارات لن يحل المشكلة، بل يزيدها. أما السير كريستوفر ماير، سفير بريطانيا في واشنطن من 1997 إلى 2003، فقال إن الحملة لإسقاط صدام حسين سبب العنف في العراق الآن. وقال اللورد أشداون، زعيم الحزب الديموقراطي الليبرالي في حينه، إن المشلكة تفاقمت بعد قتل كثيرين من العرب المسلمين، وهو لا يفهم كيف تُحلّ باقتراح قتل المزيد منهم بأسلحة غربية. لم يدافع عن توني بلير سوى وزير الخارجية وليام هيغ وهو مثله من المحافظين الجدد.

ربما جاء أقوى رد على تصريحات بلير من بوريس جونسون، رئيس بلدية لندن، الذي قال إن غزو العراق كان خطأ مأسوياً، وإن بلير مجنون بإنكار ذلك.

لم يكن خطأ وإنما جريمة ارتُكِبت عن سبق تعمّد وإصرار، وبلير ليس مجنوناً، لأن الجنون يعفيه من المسؤولية عن ارتكاب الجريمة بحسب القانون الإلهي والوضعي، وإنما هو من نوع المحافظين الجدد الذين أداروا السياسة الأميركية في الشرق الأوسط باسم بوش الابن الجاهل الأحمق، وكان لهم هدفان: الأول إقامة إمبراطورية أميركية جديدة تحكم العالم، أي نيوإمبريالية بعد أن مضى عهد الاستعمار، والآخر تدمير الدول العربية والمسلمة حول إسرائيل ليهيمن الغرب ودولة جريمة واحتلال على مقدّرات منطقة توفر الطاقة للاقتصاد العالمي.

المحافظون الجدد سقطوا مع نهاية إدارة بوش، إلا أنهم بدأوا يعودون والكونغرس الأميركي بمجلسيه ينفذ سياستهم، وبعضهم يريد حلفاً مع إيران ضد الغالبية المطلقة من المسلمين السنّة في الشرق الأوسط ليقتَتِل المسلمون وترتاح إسرائيل.

على طريقة «صدِّق أو لا تصدِّق» صدرت عن الكونغرس بيانات تتهم باراك أوباما بخسارة العراق. أنصار الحرب نسوا أن إدارة بوش تسببت في مقتل ألوف الشباب الأميركيين مع مليون عربي ومسلم في حروب خاسرة انتهت بإفلاس اقتصادي أيضاً.

هي وقاحة إسرائيلية، والطرفان يلغان من مصدر قذر واحد ولا فارق بين أحدهما الآخر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث