عرائس بين الرصافة والجسر

عرائس بين الرصافة والجسر
المصدر: إنعام كجه جي

حطت في بريدي الإلكتروني، أمس، كلمات قلائل من قريبة لي في الموصل، قالت فيها: «أكيد عزرائيل ماخذ قونطرات مع العراقيين». عبارة موجزة تغني عن مقال. والقونطرات، بلغة القدامى المخضرمين، لفظة مأخوذة عن الإنجليزية وتعني العقود أو المقاولات.

رغم رواج تجارة الموت هناك، فإن الناس ما زالوا يتشبثون بالحياة ويبرعون في فن تقطير الابتسامات من خزان الأسى. تلك أرض غلغامش المهموم بالخلود، وهو موسم الزواج والفرح، وقد كتب لي صديق من بغداد أنه عبر على جسر الجادرية، عصر الخميس الماضي، فصادف عدة عرائس وقفن لالتقاط صور تذكارية على الجسر العريض الذي ينحني فوق دجلة ونخلات الجرف. أهي عيون المها بين الرصافة والجسر جلبن الهوى من أيام علي ابن الجهم وحتى هذه الساعة؟

هاجر ملايين العراقيين هربا من الموت ولم يبق لهم سوى التأسي بإلقاء التحية، عن بعد، على سفح «دجلة الخير». حملوا معهم الصور ودواوين الشعر وكاسيتات المقام وتمائم «السبع عيون» وعلب المن والسلوى وكل ما يتصورون أنه يدفئ القلب في غربته. ومن أوكلاند في نيوزيلندا حتى أقاصي فانكوفر في كندا، تحولت بيوتهم إلى متاحف مصغرة للصناعات الشعبية والمطرزات ولوحات الرسامين والخزفيات والصحون النحاسية، وشغل سوق الصفافير، والبسط الملونة، وحياكة السماوة، وحتى المهافيف.. أي المراوح اليدوية المضفورة من سعف النخيل.

سألتني خبيرة الأنثروبولوجيا شهرزاد قاسم حسن: ماذا سيفعل أبناؤنا بهذه المقتنيات، من بعدنا؟ رددت عليها بأن ولدي سيلقيان بسجادتي الأثرية النادرة لدى أقرب بائع خردة ويتنفسان الصعداء. إن هذه السيدة المقيمة في فرنسا تفكر في إقامة متحف صغير يضع فيه المهاجرون شيئا من النفائس التي جاءوا بها من الوطن، لكي لا تتبدد التذكارات مثلما يتبدد الناس والوطن.

هل هناك بين نساء ورجال الأعمال الذين تفتحت في وجوههم أبواب الرزق في عمّان ولندن والخليج، من يبادر إلى تقديم المأوى اللازم لمتحف الهجرة العراقي؟ هل تتكرم المبدعة زهاء حديد وترسم له تصميما داخليا؟ تعالوا نتخيل أحفادنا يدخلون إليه ويطوفون بين اللوحات والخزفيات والمشغولات والعباءات، ليصلوا إلى غرفة صغيرة تُعرض في واجهاتها طاقية الجواهري، وقناع الموت الذي صبه خالد الرحال لوجه جواد سليم وكان في حوزة تلميذه محمد غني، وعود منير بشير، ومسودات نازك الملائكة، ونظارة فؤاد التكرلي، وربطة عنق طرزها الصكار بخطوطه.

قرأت عن «متحف البراءة» الذي أقامه في إسطنبول الروائي التركي أُورهان باموق، حامل «نوبل». يا لها من فكرة بسيطة وساحرة. لقد تخيّل المشروع أولا، ثم كتب عنه رواية بالعنوان نفسه. وانتهى به الأمر إلى جمع الأشياء والمتعلقات القديمة التي اختفت من التداول بين الأتراك لكنها ما زالت تذكره بزمن براءته: أجهزة هاتف تدار بالأصابع، علب معدنية للملبّس والمصقول، ورق السجائر اللف، ولاعات ذهبية كبيرة، ساعات توضع في جيب الصدر، تصاوير بيكوات وخوانم من أبناء البرجوازية الإسطنبولية وبقايا أتاتورك. لقد فتح متحف باموق أبوابه قبل سنتين. وفي هذا العام حاز لقب «المتحف الأوروبي لعام 2014»، رغم أن أوروبا ما زالت تتمنّع على تركيا.

هل كان لدينا في العراق زمن للبراءة؟ لعل من السذاجة المفاضلة بين العهود، بائدها وحاضرها، لئلا تقوم داحس وغبراء جديدة ونحن لسنا ناقصين. لذلك فإن من الأسلم لمتحفنا المأمول ألا يقام على أرضه وبين جمهوره، بل في إحدى مدن الشتات المحايدة، ما دام قوس الهجرات امتد على الكرة الأرضية كلها ولم يترك قارة تعتب علينا. و«اللي مضيع وطن»، كما تقول الأغنية، قد يلقاه وراء الحدود.

(الشرق الأوسط)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث