«بوكو حريم»

«بوكو حريم»
المصدر: بدرية البشر

منذ انطلقت قضية خطف «بوكو حرام» للفتيات والغضب العالمي يملأ البيانات والصحف. أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إرسال فرق خبراء إلى نيجيريا، كما وعدت الصين بتوفير «أي معلومات مفيدة ترصدها أقمارها الاصطناعية وأجهزتها الاستخبارية» لنيجيريا. وعرضت الشرطة النيجيرية 300 ألف دولار أميركي في مقابل أي معلومات تؤدي إلى إنقاذ الفتيات، في المقابل لا تجد من الغضب الإسلامي ما يعادل شروى نقير، ليس لأن المسألة حدثت بعيداً عنا، بل لأنهم يرتبكون أمام هذه الأحداث، فما حدث خطأ، لكن إدانة المخطئين ليست بالأمر السهل، فوجدانهم شحن بأن هؤلاء أصحاب جهاد ومقاصد إسلامية. لا يحرك هذا الأمر الرأي العام في ميادين الحرب الكلامية في «تويتر» مثلما حركته حادثة وقعت قبل يومين حين قادت سيدة سيارة فاصطدمت بجدار وماتت، فصاح غاضبون: «حسبنا الله، حاكموا من يحرّض على قيادة المرأة السيارة».

الذي يؤكد هذا هو حادثة مصغرة شبيهة بما فعلته «بوكو حرام»، لكن الجناة هن «حريم» من وجهة نظر المجتمع، فمنذ أسبوع تقريباً ضبط رجال الأمن سيدتين تسللتا للحدود اليمنية – السعودية بالترتيب مع مهربين من الحوثيين بغرض الهرب إلى اليمن مع ستة من الأطفال من أقارب السيدتين، «اثنان منهم طفلا الأولى ويعيشان مع زوجها السابق وابن أخت لها، والأخرى أخذت طفليها وأخاً لها»، فصار المجموع ستة أطفال تم خداعهم وخداع أهلهم المشتركين بأنهم ينوون الذهاب في نزهة.

بعد القبض على السيدتين كانت الصدمة التي اتفق عليها المجموع الكبير من الغاضبين أنهما خرقتا العرف والتقاليد أكثر من أنهما عنصران في مجموعة إرهابية، كان السؤال الذي طرح لإدانة ما فعلته هاتان السيدتان أمام الرأي العام كي يجرمهما «كيف تسافران من دون محرم؟»، أو «لو دخل عليكما ضابط من دون سجانة لقلتما إنه انتهاك للعرض، فكيف تسافران وتتصلان برجال أغراب؟»، كأن هذه هي الأدلة الدامغة على خطئهما، فضح مخالفة صغيرة في حين كانت جريمة كبيرة واضحة أمام العيان لكنها غير كافية.

زوج إحدى السيدتين يحارب مع «داعش» سورية، وزوج الأخرى في السجن بتهمة إرهابية، وعلى رغم هذا فإن السيدتين مارستا نشاطاً دعوياً وجمعتا أموالاً، ولو أن سيدة مجتمع أرادت فتح جمعية خيرية أو جمعية ذات مسؤولية اجتماعية لوجدت أمامها من القيود والبيروقراطية ما يجعلها تتوقف وتحجم عن القيام بحلمها، في حين يكفيك أن تدخل أي منزل يقام فيه عزاء كي تجد داعية تتوسط مجلس النساء، تقوم ظاهرياً بأداء عظة ساذجة جدتي تحسن أفضل منها، لكنها تنتهي بأن تفرش بساطاً تلقي فيه النساء نقوداً أو مصاغاً إن لم يتوافر لهن المال، فتأخذه الداعية وتذهب به إلى مكان غير معلوم من دون أن يعتبر هذا نشاطاً مريباً أو مقلقاً.

ميكافللي يقول إن الغاية تبرر الوسيلة، لكنه قالها في سياق العمل السياسي وعلى رغم هذا كره الناس كذب السياسيين، فما بالك لو قيلت في سياق عمل ديني؟ ها هي «القاعدة» و«داعش» اللتان كانتا ترفعان شعار جلوس النساء في بيوتهن وتفرغهن لخدمة البيت وجدتا في النساء غرضاً مفيداً في ميدان القتال فنادتاهن، لكن النساء اللاتي استجبن هذه الدعوة غير الكريمة لم يقمن بدور أكثر من النكاح، فأخذن يهدين أجسادهن كما فعلت إحداهن مع الزرقاوي في العراق، وعندما مات أهدت نفسها إلى ثانٍ ثم ثالث حتى قتلت هناك، ووصف هذا الفعل بأنه «جهاد النكاح». هذا ما تراه «داعش» و«القاعدة» كدور جدير بأن تلعبه النساء، هل ظننتم أنهم سيعيّنون امرأة «أمير جماعة» مثلاً أو عضواً في مجلس شورى «داعش»؟

*الحياة
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث