دفاعاً عن أربع دول

دفاعاً عن أربع دول

جهاد الخازن

المملكة العربيّة السعودية بسبب حجمها والحسد من إنتاجها النفط تتعرض لكذب يوميّ وتلفيق وتشويه. وأختار: صحف العالم تحدثت عن منع السعودية إطلاق 51 اسماً على المواليد، وبعضها ذهب كلّ مذهب في تحميل الموضوع ما لا يحتمل. أقول أن دولاً عدّة تمنع أسماء نابية أو عنصرية ومنها السويد والنرويج والدنمارك ونيوزلندا.

موقع ليكودي يقول إن المملكة العربيّة السعودية دولة أبارتهيد. أرجو أن يلاحظ القارئ أن هذه التهمة تطلق منذ سنوات على إسرائيل التي تعامل الفلسطينيين، أهل البلاد الوحيدين والأصليين، معاملة مواطنين من الدرجة الثانية، وقد حاولت أخيراً فصل المسيحيين منهم عن المسلمين.

«التايمز» اللندنيّة تقول: فشل السعودية في تسليح المعارضة السورية أدى إلى تعزيز قبضة الأسد. و «الإندبندنت» اللندنيّة أيضاً تقول: هل ندمت السعودية على تأييد الإرهاب؟ أسأل: من نصدق من الجريدتين؟ وأزيد أن السعودية أول دولة عارضت الإرهاب، وحاولت منع مواطنين من اللحاق بالقاعدة. ومعلوماتي من أكبر مسؤول عن الموضوع، الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله.

ومن السعودية إلى البحرين، وشهادتي فيها مجروحة، لأن كلّ أهل الحكم أصدقاء، وكذلك مئات المواطنين، بمن فيهم شيعة.

أكتب عن معرفة وأقول إن الحكم بنى دولة مزدهرة في بلد من دون نفط، فهناك مصارف وسياحة خليجيّة. في المقابل المعارضة لا تريد ديموقراطية أو إصلاحاً. هذا كذب، وإنما ولاية الفقيه، أي إقامة حكم ديني قمعي تابع لإيران.

هم الآن يستعيدون الذكرى الثالثة لما يقولون إنه انتفاضة وأقول إنه مؤامرة بين خونة من الداخل ودول مجاورة لتنفيذ أطماع استعمارية خارجية. هم يتحدثون عن اعتقال معارضين وضربهم، ويتجاوزون إرهاباً يقتل ضابطاً إماراتياً وشرطيين بحرينيين. هم إرهابيون أعداء الوطن.

وأكمل بقطر، نعم قطر، فانتقادي «الجزيرة» والمذيعين من الأخوان المسلمين فيها الذين يحرضون وينكرون إرهاب جماعتهم مستمر، إلا أنني لم أنتقد قطر حكومة أو شعباً يوماً، وإنما أدافع عنهم بحماسة لأن قطر مستهدفة، فهي محدودة السكان، ثرية جداً وبالنتيجة محسودة.

فوزها بتنظيم بطولة كأس العالم في كرة القدم لم يُغفر لها، وقد انتقد طقسها كأنها عندما فازت كان لها طقس سويسرا. والآن أقرأ أن قطر دفعت رشوة للفوز بتنظيم البطولة ومطالبة بإلغاء هذا الفوز وسحب بطولة 2022 منها، وبين هذا وذاك إن العاملين في ملاعب الكأس تُساء معاملتهم، وقد مات كثيرون منهم أثناء العمل.

كل هذا ظلم مرفوض، ولا بدّ أن بعض التهم صحيح، ولكن أسأل من هي الدول العربيّة التي تحسن معاملة العمّال أو خدم البيوت؟ طبعاً إساءة المعاملة في لبنان أو مصر لا تبرر معاملة سيئة مماثلة في قطر، غير أن التركيز اليومي على قطر وحدها يعني أن ثمة جهات تريد تشويه صفحتها. كلّ بلد عربي يمارس ما يستحق الانتقاد فلا حاجة إلى الاختراع.

مصر مستهدفة لأسباب أخرى وأكتفي هنا بافتتاحية كتبها مجلس التحرير الليكودي الهوى في «نيويورك تايمز» بعنوان: مصر لا تظهر أنها تسير نحو الديموقراطية. المقال يستشهد بموقف الكونغرس وأعضائه الذين اشتراهم لوبي إسرائيل.

أقول إن الحكم الحالي انتقالي ويجب أن ينتهي في الصيف، وإذا لم يُقِم الحكم القادم دولة ديموقراطية فسأكون أول من يهاجمه. أما الهجوم اليوم وهناك إرهاب مـجـرم فـله أسـباب فـي نفــس يـعقوب أو كوهين، وهو رهق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث