السلام المستحيل

السلام المستحيل

جهاد الخازن

إذا اعترف أبو مازن بإسرائيل «دولة يهودية» فسأسحب اعترافي به. أربعة عقود من الصداقة والثقة المتبادلة (تخللها خلاف واحد) ستنتهي إذا قبل الرئيس الفلسطيني شرط مجرم الحرب بنيامين نتانياهو. أقول هذا لأنني سمعت منه مباشرة كما سمع أقرب الناس إليه أنه لن يعترف بإسرائيل دولة يهودية.

كل ما هو كريه في حكومة إسرائيل وسياستها المتطرفة وجدته في مقال نشرته «واشنطن بوست» أمس وكتبه جاكسون دييل، نائب رئيس صفحة الرأي في الجريدة، وأجده ليكودي الهوى حتى لو أنكر ذلك، ومقاله هو موقف إسرائيل.

دييل يعود إلى مقابلة الرئيس باراك أوباما مع تلفزيون بلومبرغ، وهي مقابلة لم يبقَ ليكودي أميركي إلا وهاجمها بعد أن قال أوباما إن إسرائيل تواجه مستقبلاً قاتماً ومقاطعة وكارثة سكانية إذا رفض نتانياهو قبول مسودة إطار اتفاق السلام التي وضعتها الإدارة الأميركية.

حسناً، أنا مجرد مواطن عربي وأرفض هذه المسودة ولا يهمني إطلاقاً أن جولة المفاوضات الحالية تنتهي في 29 من الشهر المقبل، فهي لو بقيت حتى 29/4/2099 وكان نتانياهو الطرف الآخر فيها لفشلت، لأن الجانب الفلسطيني يفاوض حكومة يمينية متطرفة فاشستية تمارس ابارتهيد وعنصرية ضد الفلسطينيين مع قتل وتدمير واحتلال ومستوطنات.

أشترط لقبول إسرائيل «دولة يهودية» أن تقبل حكومة نتانياهو قبل ذلك أن «إسرائيل كلها تقوم في أرض فلسطين»، فبلادنا من البحر إلى النهر وخرافات التوراة ليست تاريخاً ولا ترسم جغرافيا حدود الدول.

دييل يشكو من أن أوباما لم يضغط على الرئيس محمود عباس كما ضغط على نتانياهو. أبو مازن مضغوط بما يكفي أو يزيد، وهو معتدل يريد السلام ويعارض أي حرب، بل لا يريد انتفاضة ثالثة. غير أنه يواجه حكومة إسرائيلية يمينية مجبولة بالتطرف، ولا يمكن عقد سلام معها.

في وقاحة كل ما سبق أو أكثر، أن دييل يقول إن أبو مازن انتُخِبَ رئيساً لمدة أربع سنوات سنة 2005 وبقي في الحكم حتى الآن. هو لا يقول طبعاً إن إسرائيل فصلت الضفة الغربية عن قطاع غزة، وحاصرت القطاع وعزلته وشنت حرباً عليه، ولا تزال تقتل الناس فيه يوماً بعد يوم. وهكذا فالانتخابات الفلسطينية غير ممكنة في ظل الاحتلال والسبب إسرائيل لا أبو مازن أو حماس.

الكاتب الليكودي الهوى الذي أيد الحرب على العراق يذكرنا بأن الولايات المتحدة ضغطت على إسرائيل فأوقفت بناء المستوطنات في 2010 إلا أن أبو مازن أخَّر المفاوضات تسعة أشهر من عشرة، ثم أجريت جلستان من المفاوضات، ولم يعد أبو مازن إلى التفاوض.

على ماذا يتفاوض؟ المستوطنات، مثل إسرائيل نفسها، غير شرعية حتى يقبل الفلسطينيون أصحاب الأرض بقيام إسرائيل إلى جانبهم. هم قبلوا مبدأ الدولتين، مع أنه ينصّ على دولة لهم في 22 في المئة من أرضهم التاريخية، ولم تقبل إسرائيل. ومرة أخرى إذا قبِل أبو مازن بقاء المستوطنات فسأعارضه، وأنا أكثر الناس اعتدالاً وإلى درجة أن أقبل دولة فلسطينية في 22 في المئة من أرض فلسطين.

هناك من أنصار إسرائيل في الولايات المتحدة مَنْ هم أكثر تطرفاً من جاكسون دييل وهناك مَنْ هم أقل تطرفاً، والنجاسة الحقيقية في الكونغرس حيث بعض الأعضاء باع نفسه بالمال للشيطان الإسرائيلي.

أقول لا سلام مع حكومة نتانياهو، والمستقبل هو الحَكم في الموضوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث