عصابة “الوفاق” وتضييع الفرص

عصابة “الوفاق” وتضييع الفرص
المصدر: جهاد الخازن

منذ بدأت آخر موجة من المشكلات السياسية في البحرين قبل ثلاث سنوات قلت في كل مرة كتبتُ عن الأحداث إن للمعارضة في البحرين طلبات محقة. اليوم أعدِّل هذا الرأي ليصبح أن للمواطنين في البحرين طلبات محقة، فكلمة معارضة قد تعني أنني أشمل بها زعماء المعارضة وهؤلاء، في رأيي، أعداء البحرين، وأعداء الشيعة من المواطنين بقدر ما هم أعداء المواطنين السنَّة، لأنهم يرفضون الحلول المطروحة ويضيعون الفرص ويهدرون الوقت عمداً في سعي عبثي لإقامة نظام ولاية الفقيه وهو هدف مستحيل، لا مجرد صعب.

ما سبق مقدمة وسأعود الى الرأي بعد قليل، إلا أنني أبدأ بمعلومات أقبل أن تراجعني بها محكمة.

– بعد بداية الأحداث في 2011 كان ولي العهد الأمير سلمان بن حمد هو الذي دعا الى مفاوضات، وهو عرض عليّ في مكتبه المطالب التي سيلبيها للمعارضة فوراً، وكان واثقاً من أن الحل في متناول اليد.

– قادة المعارضة يكذبون، فهم يتحدثون الى الصحافة الغربية عن طلبهم الديموقراطية، غير أنهم يريدون إقامة ديكتاتورية ولاية الفقيه، وأنصارهم يرددون هتافات لم تكن كلمة «ديموقراطية» إطلاقاً بينها، وإنما هتفوا: يسقط النظام.

– بأوضح عبارة ممكنة، زعماء المعارضة، مثل الشيخ علي سلمان ومرشد الوفاق الشيخ عيسى قاسم، يسعون لإقامة نظام ولاية الفقيه، أي القضاء على أي قسط من الديموقراطية تنعم به البحرين اليوم.

– الأطماع الفارسية في البحرين موجودة منذ الاستقلال سنة 1971 وقبله وبعده، وهي إشتدت بعد إنفجار الربيع العربي المزعوم قبل ثلاث سنوات، وهناك تحريض يومي بكل الوسائل المتوافرة.

– الأمير سلمان بن حمد هو الذي دعا مرة أخرى الى الحوار السنة الماضية وهو حوار كوفىء عليه ولي العهد بانفجار في 17/7 قرب مسجد عيسى بن سلمان في الرفاع وتعطل الحوار بعد ذلك.

بحكم العمر أعرف البحرين قبل ثلاثة أرباع المعارضة والموالاة، فقد زرتها وأنا أودع المراهقة في بداية ستينات القرن الماضي وعملتُ فيها ثلاثة أشهر قبل دخول الجامعة في بيروت بعد أن وعدني خالي بأن يعطيني ثمن سيارة فولكسواغن. في تلك الأيام كان الشيخ سلمان أميراً، وكان الاستعمار موجوداً، وكان موج البحر يتكسر على بوابة البحرين.

أعرف أهل الحكم جميعاً، وقد زرتُ قرى الشيعة غير مرة، وأعرف أهل البد حتى سائق التاكسي، وأنا لست مثالياً بدرجة ممثلي منظمة مراقبة حقوق الانسان الذين يصدقون كل مَنْ يقول لهم إنه يريد الديموقراطية، ولا يرون الحجر أو زجاجة كوكتيل مولوتوف حارقة في يده. أنا، كما قال الإمام علي يوماً: لست بخب والخب (وهو هنا قادة المعارضة) لا يخدعني. وهكذا فالحملة العربية الدولية لإطلاق سراح نشطاء حقوق الانسان لا تخدعني وهي تتحدث عن «تظاهرات سلمية»، فقد رأيت بعيني الحجارة وقنابل المولوتوف بأيدي صغار المتظاهرين، كما أنني لم أجرح رجال أمن أو أقتلهم وإنما «المتظاهرون السلميون» فعلوا.

أخلص من كل ما سبق لأقول إنني أعرف الأمير سلمان بن حمد جيداً، وهو إنسان مثقف ومعتدل بإجماع الآراء حتى أن المعارضة نفسها لا تستطيع إنكار ذلك. غير أن المعارضة أحبطت كل جهوده، وأوقح كذبة سمعتها من آيات الله البحرينيين أن الأمير سلمان لا يملك حرية القرار، بل إنه إعترف بذلك.

إذا كان لا يملك القرار فلماذا يدعوهم، وإذا كانوا سمعوا ذلك منه فلماذا يجتمعون معه مرة أخرى؟ أعرف أنه يتمتع بثقة الملك ما يعني أن القرار بيده.

دخان الكذب لن يغطي الحقيقة، وهي أن للمواطنين طلبات محقة، وأن قيادة المعارضة ضيّعت الفرص مرة بعد مرة لأنها هبطت الى درك الخيانة والولاء الخارجي، وضحَّت بحقوق المواطنين عمداً.

(الحياة)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث