الحرب على “داعش”

الحرب على “داعش”

عريب الرنتاوي

فجأة ومن دون سابق إنذار، تجد “داعش” نفسها في حرب ضد الجميع … واشنطن تحرض عليها، وتحشد المعارضات جميعها لقتالها، يسعى سفيرها على سوريا روبرت فورد لفرز “غث داعش” عن “سمين الجبهة الإسلامية”، ويعطي عيناً من طين وأخرى من عجين، للتحالف القائم بين أركان الجبهة المذكورة و”جبهة النصرة” التي أدرجتها واشنطن ذاتها في قوائم الإرهاب، أما “النصرة” فهي تتقلب على الجنبين: سعيدةً باستلام مواقع داعش و”وراثتها” في ريفي حلب وإدلب من جهة، وقلقه من أن تؤكل يوم أكل الثور الأسود من جهة ثانية.

المالكي يضرب “داعش” بسيفين، سيف الدعم الأمريكي العسكري والسياسي المفتوح، وسيف الدعم الإيراني الذي لا يقل مضاءً، وهو بدأ يجد من يستجيب لنداءاته من عرب الأنبار وسنتها، وما هي إلا أيام، حتى تكون الرمادي والفلوجة قد عادتا لحضن الدولة، لتبقى معسكرات “داعش” في صحراء الأنبار، أهدافاً سهلة للطيران الحربي والمروحيات والقصف المدفعي والصاروخي.

الخلاصة أن لحظة تسديد الحساب مع “داعش” قد أزفت، وأن القرار الدولي الإقليمي باجتثاثها قد اتخذ، وهذا أمر يجب أن يطرح عدة أسئلة وتساؤلات وملاحظات:

أولاً، أن “داعش” ليس هشة إلى الحد الذي يمكن تنتهي معه بجولة أو عدة جولات في العراق أو سوريا … التنظيم أكثر “صلابة” من أن يهزم بالضربة القاضية الفنية، والأرجح أن تنفيذ القرار الدولي باجتثاثه، سيحتاج أشهراً وربما سنوات، والعديد من المعارك والحرب، وألوف الضحايا في المواجهات والعمليات الانتحارية والمفخخات.

ثانياً، أن البدائل التي تُعدّ لـ “داعش” ليست بعيدة عنها على الإطلاق، بل أن معظمها يدور في فلكها ويحذو حذوها، مع فارق واحد، أن لـ “داعش” أجندة أكثر طموحاً من “النصرة” و”الجبهة الإسلامية” اللتان تحصران تفويضهما بـ “ولاية سوريا”، لكن على المرء ألا يتفاجأ إن اتسع التفويض الذي تمنحه هذه المنظمات لنفسها، و”النصرة” على سبيل المثال، نقلت جزءاً من عملياتها إلى لبنان، وليست مستبعداً أن تلتحق بخنادق “داعش” إن هي اقتنعت بأنها ستكون الهدف التالي للحرب الإقليمية – الدولية المفتوحة على الأخيرة.

ثالثاً: إن هذه الحرب المفتوحة على “داعش” ستنهي آخر الهوامش التي تتحرك فيها المعارضات المسلحة غير الإسلامية، والتي تتدثر برداء الائتلاف والجيش الحر … هذه الحرب ستنتهي بتكريس نفوذ “الجبهة الإسلامية” كممثل شرعي وحيد للمعارضة المسلحة، وسيكون لها القول الفصل في تقرير موقف المعارضة، وهنا علينا ان نتساءل عن القوى الإقليمية التي تتمتع بـ “دالة قوية” على “الجبهة” ومصائر مؤتمر جنيف والحلول السياسية للأزمة السورية، وما إذا كانت “الجبهة” ستقبل بالشعارات المُؤّسِسّةِ للثورة السورية، وهي التي نشأت في مواجهتها وبالضد منها، ومن يساوره الشك فيما نقول، فليرجع لميثاق الجبهة وأدبياتها، وليحاول استخلاص الفروق بينها وبين أدبيات “داعش “و”النصرة”.

رابعاً: أن النظام هو المستفيد الأول من حروب معارضيه ومعاركهم، بيد أنه قد يواجه في حال إحراز “الجبهة” وجيشها الإسلامي و”جيش المجاهدين” اختراقاً على جبهات القتال، بقوة ضاربة، مدعومة إقليميا وغير مغضوب عليها دولياً، وعندها ستكون المنازلة العسكرية والسياسية مع هؤلاء الخصوم الجدد / القدامى، أشد صعوبة.

خامساً، إن هذه الحرب المفتوحة على “داعش” يُراد لها أن تستبق مؤتمر “جنيف 2”، أولاً لنزع الوكالة الحصرية التي يدعيها النظام بمحاربة الإرهاب، من خلال “تظهير” قوى جديدة تقاتل الإرهاب و”داعش”، وثانياً، من أجل وضع شروط على مائدة المفاوضات، تنسجم مع اشتراطات بعض اللاعبين الإقليميين الداعمين للجبهة، والذين لم يظهروا يوماً رغبة في حل سياسي للأزمة السورية، ولطالما نظروا لـ “جنيف 2” على أنه تهديد لمصالحها ونفوذهم وحساباتهم.

ما يجري في شمال – شرق سوريا، حرب وقودها الناس والحجارة، لا ناقة للشعب السوري فيها ولا جمل، إنها حروب الوكالة التي تخاض بدم سوري رخيص، وربما تستمر حتى آخر سوري، فمن سيهتم لمائة ألف قتيل إضافي؟

(الدستور الأردنية)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث