خطأ الدفاع عن الإخوان

خطأ الدفاع عن الإخوان

جهاد الخازن

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد أخطأ كثيراً في تصريحاته الأخيرة بقدر ما أصاب في خطابه الأول في الجمعية العامة للأمم المتحدة قبل ثلاثة أشهر. وكنت هنأته بالإمارة وشكرته على خطابه، وقرأت له فقرة منه أعجبتُ بمضمونها كثيراً وكتبت عنه في هذه الزاوية، واليوم أسجل ملاحظات على تصريحاته الأخيرة لا هدف لها إطلاقاً غير تصحيح بعض الأخطاء.

الشيخ تميم دعا الإخوان المسلمين في سورية الى المشاركة في مؤتمر جنيف-2، وهذا صحيح، إلا أن المؤتمر سيفشل شاركوا أو امتنعوا. وكل حديث آخر تغليب للأماني أو الآمال على الواقع المرّ.

هو قال أيضاً إن دعم الإخوان المسلمين واجب لا شكر عليه. وأقول إن الاخوان المسلمين في مصر يحرّضون على الارهاب ويمارسونه، وكل مَنْ ينكر ذلك ينكر ضوء الشمس، وهم فشلوا في سنة يتيمة لهم في الحكم وسقطوا، فعادوا الى العمل الوحيد الذي اتقنوه عبر 90 سنة أو نحوها، وهو الارهاب والى درجة أن يغامروا بأرواح طلاب جامعيين يؤيدونهم أحرقوا كلياتهم في جامعة الأزهر. المرجع في الاسلام الصحيح هو الأزهر الشريف والدكتور أحمد الطيب، لا محمد مرسي أو محمد بديع.

كل مَنْ يؤيد الإخوان اليوم يؤيد قتل المصريين. وقطر أصغر دولة عربية، حوالى 190 ألف مواطن، أو ما يعادل نصف حي شعبي في القاهرة، ولا يجوز أن تحاول التدخل في سياسة أكبر دولة عربية وأن تؤذي شعبها، كما لا يجوز لمصر أن تتدخل في شؤون قطر. دول الخليج الأخرى، مثل المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة والكويت، سارعت الى دعم الحكم الانتقالي في مصر لأن الأنظمة فيها بلغت سن الرشد.

كل إرهاب في مصر وحول العالم العربي والاسلامي يمكن العودة بجذوره الى الإخوان المسلمين في مصر، من الجماعة الاسلامية والتكفير والهجرة الى الجهاد الاسلامي في التسعينات الى القاعدة في العقد التالي. أيمن الظواهري تعلم الارهاب وهو من الإخوان، وتسبب مع أسامه بن لادن بمقتل مليون عربي ومسلم رداً على إرهاب 2001 في نيويورك وواشنطن، وقتل ثلاثة آلاف اميركي.

مرة أخرى، كلامي صحيح ألف بالمئة وأي كلام يعارضه أو ينفيه يدين صاحبه، ويجعله في صف الارهابيين.

أسوأ من كل ما سبق كلام أمير قطر عن المملكة العربية السعودية، فهو على ما يبدو يعتقد أن الحكم السعودي سيغيّر موقفه من الإخوان. هذا دخول في الاستحالة، فأنا أعرف قادة السعودية جميعاً منذ عقود، بدءاً بالملك وولي عهده، وأعرف أن السعودية (والامارات وغيرها) تعرضت لمؤامرات من الإخوان، وقد سجلت في هذه الزاوية كلام الأمير نايف بن عبدالعزيز، ولي عهد السعودية رحمه الله، عن تآمرهم على بلاده فلا أكرره اليوم.

ومن خطأ الى خطأ، فالقول إن السعودية «ستلتزم بما يريد الاميركيون» ليس صحيحاً. السعودية قادت حظر النفط سنة 1973، وهي اشترت صواريخ من الصين وفاجأت الاميركيين، وولي العهد في حينه عبدالله بن عبدالعزيز هدّد الأميركيين بفصل سياسة بلاده عن السياسة الأميركية، فطلعوا بسياسة في الشرق الأوسط قوامها حل دولتين تعيشان بسلام جنباً الى جنب، وهي السياسة الأميركية الوحيدة بين الفلسطينيين واسرائيل حتى اليوم. وهناك الآن خلاف علني هائل بين السعودية والولايات المتحدة على التعامل مع الثورة السورية وإزاء ايران وغيرها.

لن أسأل متى عارضت قطر السياسة الأميركية، فلا مقارنة بين بلد بحجم السعودية وبلد بحجم قطر، ولن أشير الى أن أكبر قاعدة عسكرية أميركية في الشرق الأوسط هي قاعدة العديد في قطر. كل ما أقول إن الرأي مقدس وحق لصاحبه، إلا أن لا حق لأي إنسان بإنكار معلومات عاصرناها جميعاً وعايشناها ورأينا نتائجها.

لا خلاف لي إطلاقاً مع أي مسؤول أو مواطن في قطر، وقد هنأت الشيخ تميم بالإمارة، وتمنيت له النجاح ولم أغيّر موقفي البتة بل أتمنى أن يزيد في الحكم حماسة الشباب الى ما تعلم من حكمة والده. كل ما أرجو له هو أن يدرك أن نثر المال رشوة لا سياسة، وأن قطر لن تستطيع أن تلعب دوراً أكبر من حجمها.

(الحياة)
للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث