الإمارات تحظر استيراد الجمال لاحتمال نقلها “الكورونا”

الإمارات تحظر استيراد الجمال لاحتمال نقلها “الكورونا”

الإمارات- صرحت صحيفة “الامارات اليوم” الأحد أن دولة الإمارات قررت وقف استيراد الجمال الحية عبر جميع منافذها لعلاقتها المحتملة بنقل فيروس كورونا للإنسان، ويعد ذلك القرار تدبيراً احترازياً لمنع تسرب الأمراض الوبائية والمعدية إلى الدولة، وذلك في أعقاب صدور تحذيرات من منظمات صحية دولية، تفيد بأن الإبل حاضنة لفيروس كورونا، المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

وكانت وزارة البيئة والمياه الإماراتية قد أعلنت عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، صدور قرار بوقف استيراد الجمال الحية مؤقتاً.

وذكرت الصحيفة في تقريرها أن مصادر طبية دعت المواطنين والمقيمين في الدولة، إلى اتخاذ الحيطة والحذر في التعامل مع الإبل، والالتزام باستخدام وسائل الوقاية من العدوى عند دخول حظائر الجمال، وتعقيم الأدوات المستخدمة في حلب وذبح الإبل، كما أشارت إلى أن المتخصصين عزوا هذا الإجراء إلى العلاقة المحتملة بين الجمال وعدوى فيروس كورونا، الذي أصاب عدداً كبيراً من المرضى في دول عدة، خصوصاً السعودية، حيث أعلنت أن أبحاثها خلصت إلى أن الإبل هي أحد مصادر الإصابة بالفيروس.

ونقلت “الإمارات اليوم” عن وزير الصحة السعودي، عادل فقيه قوله: “إن وفداً من منظمة الصحة وخبراء دوليين زار المملكة، ونصح بالابتعاد عن لحوم الجمال وحليبها، لتجنب الإصابة بالمرض”.

وكانت دراسة أجرتها شعبة الأمراض المُعدية في كلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز بالسعودية ربطت بين إصابة البشر بكورونا وتعاملهم مع الإبل، موضحة أنه بعد عزل فيروس كورونا من مصاب توفي في مستشفى سعودي، ومن جمل كان يملكه، وجد الباحثون تطابقًا تاماً بين الفيروسين، ما يعزز الرأي بأن الإبل هي الحاضنة التي تنقل فيروس كورونا إلى الإنسان.

ونصحت الدراسة التي نشرت على الموقع الإلكتروني للكلية بالابتعاد عن أماكن تجمع الابل، وعدم التعامل معها إلا في حال الضرورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث