الخليج: جنيف الأوكراني بانتظار التنفيذ

الخليج: جنيف الأوكراني بانتظار التنفيذ

أبوظبي – قالت صحيفة الخليج الإماراتية: “من اتفاق جنيف النووي الإيراني إلى اتفاق جنيف السوري إلى اتفاق جنيف الأوكراني، كلها اتفاقات تبحث عن حلول لأزمات عالمية تدخل في إطار الصراع القائم بين الدول الكبرى لتشكيل نظام عالمي جديد يتجاوز الأحادية القطبية التي حاولت الولايات المتحدة تكريسها بعد انهيار الاتحاد السوفييتي في مطلع تسعينات القرن الماضي”.

وأضافت أن الجامع المشترك في كل هذه الأزمات هي الدول الكبرى الممثلة بكل من روسيا من جهة والولايات المتحدة والدول الأوروبية من جهة أخرى التي تتصارع حولها وعليها من أجل كسب الموقع الذي يؤمن لها المصالح السياسية والاقتصادية والأمنية في إطار صراعها على شكل النظام الدولي.

وأشارت إلى أن الأزمة الأوكرانية تأخذ الشكل الأكثر حرارة وخطرا كونها على تماس مباشر مع التخوم الروسية الأوروبية بحيث إن تداعياتها إذا ما تفاقمت قد تشكل خطرا مباشرا على أمن القارة الأوروبية برمتها لهذا السبب تدرك روسيا والدول الغربية أن الأزمة بالغة الخطورة وقد تعيد الصراع مجددا إلى القارة ولكن بشكل أعنف.

ونوهت بحرص روسيا والدول الغربية الأطلسية ومنذ انهيار الاتحاد السوفييتي على إقامة شكل من العلاقات التي تحفظ مصالحهما وإزالة أسباب التوتر الماضية من خلال منظومات سياسية وأمنية مشتركة تزيل الهواجس والمخاوف إلا أنه في السنوات الأخيرة برزت توجهات غربية بالتوسع أطلسيا نحو الشرق ما أثار مخاوف روسيا التي اعتبرت هذا التحرك بمثابة تهديد لأمنها القومي ومحاولة لمحاصرتها.

وأكدت الخليج في ختام افتتاحيتها أن روسيا والدول الغربية تدرك مخاطر تجاوز سياسة حافة الهاوية لذا كان مؤتمر جنيف محاولة للبحث عن حل يكون لمصلحة الجميع، مشددة على أن تنفيذ بنود الاتفاق لا يحتاج فقط إلى نوايا إنما إلى إرادة وهذا يحتاج إلى إعادة بناء الثقة المفقودة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث