الوطن: إلى قطر.. المرحلة لا تحتمل الانفراد

الوطن: إلى قطر.. المرحلة لا تحتمل الانفراد

وتقول الصحيفة إنّ إعلان المملكة، والإمارات، والبحرين، عن سحب سفرائها من قطر، خلال بيان يحتوي على الأسباب بشكل واضح لا لبس فيه ولا غموض.

تلك سابقة في تاريخ مجلس التعاون الخليجي، وكونها كذلك، فإنّ معناه أن إصرار الساسة القطريين على “التغريد خارج السرب”، لم يعد مقبولاً، خاصة في الظروف الراهنة التي تتطلب توحيد المواقف، والشعور بالمسؤولية المشتركة من أجل أمن الجميع.

وتضيف، أنّ المرحلة لا تحتمل تناقض السياسات وتباينها إلى حد دعم المتربصين بأمن الخليج، ولأنها كذلك، فقد تحتم اتخاذ موقف حازم يوازي حجم الخطر، ومؤداه رسالة واضحة إلى قطر مفادها: عليكم العودة إلى “السرب”، وإعادة الأمور إلى مسارها المنطقي، واتخاذ الخطوات العملية لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وأهمها الاتفاق الموقع في 23 نوفمبر.

وتختتم الصحيفة بالقول، نأمل من أجل شعوب الخليج العربي كلها، بما فيها الشعب القطري، الذي يدرك أنه ـ تاريخيا وثقافيا ـ جزء لا يتجزأ من شعوب دول الخليج العربية، وأن مآله إلى الأهل، مهما تكن الخلافات الطارئة.

فلم يعد مقبولا، في هذه المرحلة، أن يكون تنسيق بعض دول الخليج، مع أطراف إقليمية ودولية ذات مستوى، أعلى منه مع دول مجلس التعاون؛ لأنّ المعطيات الموضوعية كلها تتناقض مع هذا الواقع، وتحتم تصحيح المسار، والعودة إلى “الأهل”، وهو المؤمل بإذن الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث