تركيا تتأهب لانتقام محتمل من تنظيم القاعدة في سوريا

تركيا تتأهب لانتقام محتمل من تنظيم القاعدة في سوريا

تستعد تركيا لهجمات انتقامية محتملة من المقاتلين المرتبطين بتنظيم القاعدة في سوريا بعد ضربها أهدافاً لهم عبر الحدود للمرة الأولى هذا الأسبوع.

وكانت أنقرة قد أطلقت قذائف الدبابات والمدفعية على قافلة لتنظيم داعش ، ودمرت حافلة وشاحنتين، في استجابة لنيران أسلحة يدوية على مركز حدودي يوم الثلاثاء، وفقا لوكالة أنباء الأناضول التي تديرها الدولة.

وجاء الحادث بعد أيام فقط من إطلاق السلطات التركية تحذيرا حول تفجيرات محتملة في اسطنبول وأنقرة واقليم هاتاي على الحدود الجنوبية استنادا إلى معلومات سرية بأن داعش تخطط لشن هجمات لتعطيل محادثات السلام السورية التي اختتمت في جنيف الجمعة.

وتزايد القلق في تركيا إزاء امتداد النزاع السوري إليها، بعد سيطرة مقاتلي القاعدة على المزيد من مناطق المعارضة ، وإخراجهم للجماعات الإسلامية الأكثر اعتدالا، وكذلك الجيش السوري من هذه المناطق، حسب صحيفة كريستيان ساينس مونيتر.

وجاءت الضربة التركية ضد قافلة داعش وسط معارك هذا الأسبوع في منطقة الراعى، حيث جماعة لواء التوحيد الإسلامية تحاول وقف محاولات داعش للاستيلاء على قرية حدودية شمال مدينة الباب، في الشمال الشرقي من مدينة حلب.

وقال أحد المراقبين السوريين في أنطاكيا: “هناك تحول في السياسة التركية الآن لأنها اكتشفت خطورة موقفها بعد تولي تنظيم القاعدة السيطرة على طول الحدود مع تركيا”، وأضاف: “إنهم لم يتوقعوا حدوث ذلك”.

وعرض مدير المخابرات العسكرية الإسرائيلية الأربعاء، في مؤتمر أمني في تل أبيب خريطة عالمية لمقاتلي تنظيم القاعدة والتي أظهرت ثلاث قواعد للتنظيم داخل تركيا، ولكن تركيا نفت أي وجود لمثل هذه القواعد.

وقال اللواء تل كوخافي إن “سوريا تخطط لنشر حربها على المنطقة بأسرها”، وأضاف :”تلك المواقع (على الخريطة) في تركيا ليست خطأ مطبعيا ، بل هي طريق مختصرة من هناك إلى أوروبا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث