برافدا: الفلوجة مأساة لا تنتهي في العراق

برافدا: الفلوجة مأساة لا تنتهي في العراق

بدأت صحيفة الـ”برافدا” الروسية بالقول إن الفلوجة أصبحت رمزا للمعاناة في العراق منذ الهجوم على البلاد في عام 1991، والخسائر التي كبدتها الولايات المتحدة وبريطانيا للعراق آنذاك، ثم غزوه واحتلاله عام 2003، والبؤس الحالي الذي لا ينتهي.

وقالت الصحيفة إن غزو العراق من قبل الولايات المتحدة وبريطانيا والتدخل القاتل في سوريا دمر اثنتين من أكثر الدول تطورا في المنطقة وحولها إلى دول طائفية يديرها الأصوليون ويحاولون تقسيمها لتحقيق مكاسبهم الشخصية.

وأشارت الصحيفة إلى أن المنطقة الآن إلى حد كبير تقاتل ضد الحكومة المفروضة عليها والتي تجاوزت نسبة الإعدامات فيها حكومة صدام حسين، بالإضافة إلى الأصولية التي خلفها الغزو الأمريكي البريطاني، سواء عن قصد أو بسبب الجهل بمنطقة الشرق الأوسط.

وذكرت الصحيفة أيضا أن عجز أمريكا وبريطانيا والمالكي على حد سواء عن إدارة الحدود، لم تكن مشكلة على الإطلاق للحكومة التي أطاحوا بها، وأن صدام فهم بالتأكيد التعقيدات المتعددة في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث