البيان: الدولة العراقية غائبة أو مُغيّبة

البيان: الدولة العراقية غائبة أو مُغيّبة

أبوظبي- ألقت صحيفة البيان الإماراتية الضوء على ما شهدته محافظة الأنبار العراقية من أحداث “دامية مؤسفة”، التي رأت أنّه كان ممكناً تجنّبها لو كان هناك انفتاح على حوار، أو على الأقل اعتراف بالآخر، “لكن من الواضح أنه لم تكن هناك رغبة في التوصل إلى حل وسط، وأنّ الدولة الحاضنة غائبة، أو مغيّبة”.

وترى الصحيفة أنّ المشكلة الأبرز في ما يحصل عراقياً، هو الفشل الذريع، بعد أكثر من عقد على التغيير المدعوم أجنبياً، في الانتقال إلى مرحلة دولة المؤسسات والقانون، “وتفضيل الحالة الميليشوية ضامناً للشعبية، بالتوازي مع دفن مفهوم المواطنة في دولة تفترض مقوماتها أن تحمل كل معاني الازدهار السياسي والاقتصادي لشعبها”.

وجاء في الافتتاحية: “الحشد الطائفي لا يبني دولة، والإصرار على تغييب سياسة الحوار مع مكونات في المجتمع العراقي، واعتماد لغة القوة سبيلاً وحيداً لحل القضايا العالقة، لا يمكن له بأي حالٍ من الأحوال أن يوصل العراق إلى بر الأمان المفقود، بسبب التيه السياسي، الذي يترجم على الأرض واقعاً معاشاً”.

وأكّدت الصحيفة أنّه لا حلّ إلاّ عبر الحوار، من خلال عملية سياسية شاملة، تتيح لمكونات المجتمع كافة الشعور بالمشاركة في بناء المستقبل الديمقراطي.

وأضافت: “من بديهيات العمل السياسي أنّ الحكومة مسؤولة عن رعاية وحماية أبنائها، وأن تظهر أقصى درجات ضبط النفس، ولا تنجر إلى رد الفعل”.

واختتمت الصحيفة افتتاحيتها مؤكّدةً أنّ العراق يواجه أزمة تعايش بين مكوناته، “ولا حل لذلك إلاّ الحوار وسماع الآخر، لأنّ التحديات المنظورة والبعيدة تهدّد الجميع، وليكن في ما يجري في الجوار عبرة، أو جرس إنذار، فالمآلات التي وصل إليها الوضع في سوريا على سبيل المثال، كان سببها ضياع الحكمة”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث